الاتحاد الاوروبي يرسل أكبر بعثة مراقبة للانتخابات السودانية

خريطة السودان
Image caption تعتبر هذه الانتخابات الأولى التي تقام على أساس التعدد الحزبي في السودان منذ 24 عاما

اعلن متحدث باسم الاتحاد الاوروبي عن أنه سيرسل أكبر بعثة مراقبة في تاريخه للانتخابات السودانية المقررة في ابريل/ نيسان المقبل.

وقال المتحدث باسم مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد كاثرين اشتون "ستنشر البعثة على الأرض في أواخر فبراير/ شباط".

وأضاف "ستكون أكبر بعثة مراقبة" يرسلها الاتحاد الاوروبي.

وسيقود البعثة -التي تتكون من 130 مراقبا- عضو في البرلمان الاوروبي لم تكشف عن هويته بعد، حسبما أعلن المتحدث باسم اشتون.

عشرة مرشحين

وحتى الآن لا تزال مؤسسة كارتر -التي أسسها الرئيس الامريكي جيمي كارتر- هي الجهة الدولية الوحيدة التي سمح لها بمراقبة الانتخابات السودانية المقبلة.

يذكر أن الانتخابات السودانية القادمة نصت عليها اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب، والتي انهت عقدين من الحرب في البلاد.

وتكتسب هذه الانتخابات أهميتها كذلك بوصفها الأولى التي تقام على أساس التعدد الحزبي منذ انتخابات عام 1986.

ويتنافس في هذه الانتخابات عشرة مرشحين على منصب رئيس الجمهورية أبرزهم الرئيس الحالي عمر البشير عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم ورئيس الوزراء السابق الصادق المهدي عن حزب الأمة القومي وياسر سعيد عرمان عن الحركة الشعبية لتحرير السودان.