نجاد يصدر تعليمات بالتخصيب متحديا الغرب

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أصدر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تعليماته بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة متحديا بذلك محاولات الغرب للضغط على طهران لوقف التخصيب.

وقال نجاد في كلمة ألقاها في معرض لتقنية الليزر بثت بشكل مباشر على التلفزيون الإيراني: "كنت قد قلت: لنمنحهم شهرين أو ثلاثة شهور ، وإن لم يوافقوا سنقوم بذلك بأنفسنا" في إشارة الى السجالات الأخيرة بين إيران والغرب حول إمكانية تزويد طهران بالوقود النووي مقابل توقفها عن تخصيب اليورانيوم.

وأضاف نجاد قائلا: "والآن سبيدأ د. علي أكبر صالحي التخصيب بنسبة 20 في المئة."

وكان يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد دعا الى تسريع وتيرة الحوار بشأن برنامج إيران النووي.

وقال أمانو بعد مباحثات أجراها مع وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إن الحوار مع ايران متواصل، لكنه أضاف بأنه لم يتلق أي مقترحات من الجانب الإيراني.

من جهته، وصف متكي اللقاء مع أمانو بأنه كان جيدا وأعرب عن تفاؤله بإمكانية التوصل الى اتفاق قريب بين مختلف الأطراف.

وكان وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس قال لصحفيين في أنقرة انه لايرى بوادر للاقتراب للاتفاق بشأن تبديل اليورانيوم المنضب بوقود نووي.

"مخيب للآمال

وأضاف "اذا كان لدى إيران الاستعداد لقبول الاقتراح الأصلي لمجموعة خمسة زائد واحد بشأن لتسليم 12 ألف كيلوجراما من اليورانيوم المنضب في الحال الى جهة متفق عليها فأنا أعتقد أنه سيكون لنا رد على ذلك".

ولكن جيتس يرى أن الإيرانيين لم يفعلوا شيئا يشير الى استعدادهم لهذا، وكان جيتس يشير إلى اقتراح الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى ألمانيا.

جيتس واردوغان

جيتس قال إنه لم يلاحظ بوادر للاقتراب من اتفاق

وقال جيتس ان الرئيس الامريكي باراك أوباما اتخذ خطوات غير مسبوقة للتواصل مع ايران واصفا الرد الايراني حتى الان بأنه "مخيب للامال".

وأضاف أن إيران لم تفعل شيئا "لطمأنة المجتمع الدولي على استعدادهم للامتثال الى معاهدة حظر الانتشار النووي أو وقف تقدمهم في صنع سلاح نووي، ولذا أعتقد أن دولا عدة بحاجة للتفكير فيما اذا كان الوقت قد حان لاتباع نهج مختلف".

عزلة دولية

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيمس جونز إن على إيران تنفيذ مطالب المجتمع الدولي بخصوص برنامجها النووي أو مواجهة عقوبات جديدة.

وأضاف قائلا في تصريحات على هامش المؤتمر الأمني في ميونيخ بألمانيا أن "الدرجة غير المسبوقة من التوافق الدولي، تظهر أنه يتعين على طهران ان تفي بمسؤولياتها وإلا واجهت عقوبات أوسع وزيادة العزلة الدولية".

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيلي أن طهران فشلت حتى الآن في تبديد المخاوف الغربية بشأن برنامجها النووي.

وقال الوزير في تصريحات أيضا بميونيخ " مازالت أيدينا ممدودة إليهم ولكن حتى الآن لم نصل إلى شئ".

"استعادة الثقة"

أما رد الاتحاد الأوروبي فكان حذرا، حيث قالت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين أشتون في مؤتمر في ميونيخ: "إن على طهران تسليم ردها على المقترحات الغربية الى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأضافت أشتون قائلة :"لم تسفر السياسات المنفتحة للرئيس أوباما تجاه إيران حتى الآن عن نتائج تذكر، ومن الضروري استعادة الثقة في نوايا إيران السلمية".

وأكدت أشتون أن من الضروري بدء حوار، وان الاتحاد الأوروبي مستعد لحوار مثمر يتناول القضايا التي تهمه.

تصريحات متكي

منوشهر متكي

متكي توقع قرب التوصل إلى اتفاق

جاء ذلك تعقيبا على تصريح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي الذي قال فيه إن بلاده اقتربت من التوصل إلى اتفاق مع القوى الدولية بخصوص إرسال اليورانيوم المنضب إلى الخارج مقابل الحصول على الوقود النووي.

لكنه أضاف أن إيران يجب أن تحدد كمية اليورانيوم التي تبعث بها إلى الخارج.

وفي وقت لاحق قال وزير الخارجية الايراني إنه عقد "اجتماعا جيدا جدا" مع يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن خطة لمبادلة اليورانيوم الايراني المنضب بوقود نووي اعلى تخضيبا.

واضاف متكي في مؤتمر صحفي في مؤتمر الامن السنوي في ميونيخ انه ناقش الآراء بشأن مجموعة كبيرة من القضايا منها خطة تحصل بموجبها ايران على وقود لمفاعل ينتج النظائر الطبية في طهران مقابل اليورانيوم الايراني المنضب.

وكانت الدول الست الكبرى قد تقدمت باقتراحها في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لضمان ألا تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم إلى مستوى يجعله صالحا للاستخدام في صنع قنبلة نووية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك