الأمير تركي الفيصل: مصافحتي لأيالون لا تعني اعترافا سعوديا بإسرائيل

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أكد العضو البارز في الاسرة السعودية الحاكمة الأمير تركي الفيصل أن مصافحته لنائب وزير الخارجية الإسرائيلي خلال مؤتمر في مدينة ميونيخ الألمانية لا يعني اعترافا من المملكة بالدولة العبرية.

وذكر الأمير تركي، الذي كان يشغل منصب رئيس المخابرات وسفير السعودية في الولايات المتحدة، أن مصافحته نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايالون لم تتم الا بعدما قام ايالون بالاعتذار عن امور احتج عليها الامير السعودي.

وقال الأمير تركي في بيان "لا يجب أن يتم إخراج هذه الواقعة من إطارها أو إساءة فهمها" واضاف: "اعتراضي القوي وادانتي لسياسات اسرائيل ضد الفلسطينيين تبقى على ما هي عليه".

وأضاف الأمير "من الواضح أن جيران إسرائيل العرب يريدون السلام، الا انه لا يمكنهم ان يتحملوا تصرفات تندرج في اطار السرقة، كما انه لا يجب الضغط عليهم لمكافأة اسرائيل على اعادة اراض لم تكن لها في الأساس".

وتابع "الى أن تلبي إسرائيل نداء الرئيس الأميركي باراك أوباما لازالة كل المستوطنات، فعلى الإسرائليين ألا يتوهموا أن السعودية ستعطيهم ما يرغبون به وهو الاعتراف الاقليمي".

خارطة السعودية

لا توجد علاقات دبلوماسية بين اسرائيل والسعودية

وذكر الأمير تركي في بيانه ان مصافحته ايالون أتت بعدما اعترض علنا على رفض الأمير السعودي الجلوس بقربه في حلقة حوار في المؤتمر الدولي الأمني السنوي في ميونيخ.

وقال في هذا السياق "لقد اعترضت على الجلوس في الحلقة نفسها معه ليس لكونه نائب وزير الخارجية الإسرائيلي بل بسبب معاملته السيئة لسفير تركيا في اسرائيل احمد أوغوز سيليكول".

وذكر الأمير تركي إنه اعترض على تصريحات لإيالون قال فيها ان السعودية لم تقدم اي مساعدة للسلطة الفلسطينية، مشيرا الى ان المملكة قدمت مئات ملايين الدولارات الى السلطة الفلسطينية.

وقال "لقد طلب مني ايالون بعد ذلك ان اتقدم الى المنصة وأصافحه لأظهر بأني لا أكن مشاعر عداء".

واضاف "لكنني أشرت اليه وقلت انه هو من يجب أن ينزل عن المنصة".

وخلص الى القول "عندما وقفنا وجها لوجه، قال لي انه يعتذر عما قاله ورددت بأني اقبل اعتذاره ليس لي فقط بل للسفير التركي أيضا".

غير ان مكتب ايالون نفى أن يكون هذا الاعتذار قد تم فعلا. وجاء في بيان للمكتب "كل الذين كانوا حاضرين في المؤتمر يعرفون جيدا ان نائب وزير الخارجية الإسرائيلي لم يقدم أي إعتذار للأمير السعودي. ونقترح على الذين لم يحضروا المؤتمر أن يشاهدوا شريط الفيديو للتأكد من حقيقة ما جرى".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك