الشرطي الفلسطيني المتهم بقتل الجندي الإسرائيلي كان "ضجرا من الحياة"

سيارة الجندي الإسرائيلي إيهاب خطيب
Image caption انقلبت السيارة بعد أن فقد القتيل وعيه

قال عسكري إسرائيلي إن الفلسطيني المتهم بقتل الجندي الإسرائيلي في الضفة الغربية، له ميول "انتحارية".

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي كبير تحدث إلى محمد خطيب –البالغ من العمر 34 سنة- للصحافيين: "لقد قال إنه سئم العيش."

وقد طُعن الرقيب إيهاب خطيب –وكان يبلغ من العمر 26 سنة- في الصدر عندما كان أمام مقود سيارة عسكرية يوم الأربعاء.

وأدانت حركة فتح العملية.

"ظروف شخصية"

ويعمل محمد خطيب ضابطا في قوات الشرطة التابعة لفتح.

ولم يعثر التحقيق الذي أجراه الجهاز الأمني عن أي صلة بين العملية وتنظيم مسلح أو مؤامرة واسعة النطاق.

وقال البريجادير جنرال نتسان ألون إنه تحدث شخصيا إلى المشتبه به وإن "الأمر يتعلق بظروف شخصية".

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن المشتبه به أراد ربما أن يُقتل وهو يقوم بالعملية.

وكان الرقيب إيهاب خطيب ينتمي إلى الطائفة الدرزية في إسرائيل وكان ينتمي إلى سرية كفير للصفوة. وقد حاول الابتعاد بسيارته لكنه فقد الوعي فانقلبت حسب السلطات.

غارة جوية

في هذه الأثناء لقي فلسطيني مصرعه وجرح ثلاثة آخرون في غارتين إسرائيليتين، على قطاع غزة.

وقال ناطق باسم القوات الجوية الإسرائيلية إن فلسطينا لقي حتفه عندما كان يستعد لإطلاق صاروخ من طراز القسام نحو إسرائيل، كما جرحت مواطنا له.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الفلسطيني القتيل هو فارس أحمد جابر (26 سنة) وكان ينتمي إلى حركة الجهاد الإسلامي.

وفي وقت سابق جرحت شقيقتان تبلغان من العمر خمس سنوات وثلاث عشرة، أثناء تبادل لإطلاق نار بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين، حسب وسائل الإعلام.