مواجهات بين مظاهرة لعمال النسيج وقوات مكافحة الشغب في القاهرة

تحولت مظاهرة لمئات من عمال النسيج أمام مقر رئاسة الوزراء في العاصمة المصرية القاهرة إلى مواجهات مع قوات الشرطة.

وذكرت مراسلة بي بي سي في القاهرة أن المتظاهرين كانوا يحتجون على تدهور أوضاعهم بعد خصخصة إحدى شركات النسيج التابعة للقطاع العام.

واضافت أن قوات مكافحة الشغب تواجدت لمواجهة المتظاهرين.

يُذكر أن قانون الطوارئ الساري المفعول في مصر يمنع التجمعات العامة غير المرخصة.

وتعود جذور القلاقل بين عمال النسيج والحكومة المصرية منذ اربع سنوات بعد ان قامت الحكومة في حينها ببيع شركة طنطا للكتان.

ويقول العمال ان خصخصة الشركة تسببت في خفض أجورهم وأضرت بظروف العمل ما دفعهم الى تنفيذ سلسلة من الاضرابات عن العمل.

وتشير مراسلة بي بي سي إلى أن احتجاجات الأسبوع الحالي اتخذت طابعا مغايرا حيث توجه العمال الى مقر رئاسة الوزراء في وسط القاهرة.

يشار إلى أن النقابات العمالية نفذت عدة احتجاجات على السياسات الحكومية خلال السنوات القليلة الماضية شملت مئات الاضرابات عن العمل.