العراق:40 من كبار موظفي الدولة بكربلاء مهددون بالاستبعاد لانتمائهم لحزب البعث

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال مسؤول في مجلس محافظة كربلاء أن أربعين شخصاً ممن يشغلون مناصب إدارية حساسة في دوائر المحافظة كانوا من عناصر حزب البعث المنحل.

وأضاف طارق الخيكاني، وهو عضو مجلس المحافظة عن التيار الصدري، أنه حصل على وثيقة تدين تلك الشخصيات وقال إنهم رددوا ما سماه "قسم الولاء" لحزب البعث إبان حكم النظام السابق في العراق.

وقال الخيكاني إن هيئة المساءلة والعدالة التي شكلها مجلس محافظة كربلاء ستعقد اجتماعاً للبت في وضعية تلك الشخصيات التي يعمل أغلبها في مجال التربية والتعليم.

وفي الوقت الذي طفت فيه الى السطح اجراءات المسائلة والعدالة او مايسمى سابقا بهيئة اجتثاث البعث قبيل الانتخابات ومساهمتها في اقصاء عدد من المرشحين، فان عددا من المحافظات الوسطى والجنوبية بالعراق اتخذت خطوات جدية في ابعاد الكثير من الموظفين.

ويذكر ان محافظة كربلاء تتميز بفرضها اجراءات تتمثل بعرض اي طلب رسمي مقدم الى دوائر الدولة على هيئة المسائلة والعدالة للتأكد من ان صاحب الطلب غير مشمول بضوابط اجتثاث البعث.

تعليق حملات القائمة العراقية

وكان المتحدث باسم تحالف الحركة الوطنية العراقية، التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي، قد قال في وقت سابق ان الحركة قررت تعليق حملاتها الانتخابية مؤقتا حتى يتم حسم موضوع مرشحيها المستبعدين من الترشح للانتخابات التي من المقرر ان تجرى الشهر المقبل.

واعلن حيدر الملا، الناطق باسم الحركة الوطنية العراقية، وهي تحالف من عدة قوى ليبرالية وقومية سنية وشيعية، ان قرار التعليق المؤقت ولمدة ثلاثة ايام، اتخذ حتى تخرج المفاوضات الحالية المتعلقة باستبعاد العشرات من مرشحي تحالف القائمة، ومن ابرزهم صالح الملك وظافر العاني.

والحركة الوطنية العراقية هي تكتل انتخابي كبير شكل في نهاية اكتوبر/تشرين الاول الماضي، ويضم القائمة العراقية التي يتزعمها علاوي، وجبهة الحوار الوطني بزعامة المطلك، وقائمة "تجديد" بزعامة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، الى جانب آخرين.

وتأتي هذه التطورات في ظل توتر سياسي يسود اجواء العملية الانتخابية البرلمانية المقبلة في العراق، عقب منع اكثر من مئة وخمسين شخصا من المشاركة فيها.

"لا استسلام"

وقال صالح المطلك، وهو زعيم كتلة برلمانية في مجلس النواب العراقي المنتهية ولايته، انه لن يستسلم لقرار الاستبعاد، مؤكدا ان تكريسه يعني تجاوز ونسيان عملية المصالحة الوطنية.

وكانت الحملة الدعائية للكتل والكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات قد انطلقت الجمعة في العراق، وشرعت غالبية الكتل السياسية في تعليق ملصقاتها التي تحمل برامجها وارقامها الانتخابية.

وكانت مفوضية الانتخابات وامانة العاصمة بغداد قد فرضت ممنوعات كثيرة، فقد طالبت المفوضية الكتل بعدم استخدام دور العبادة والمؤسسات الحكومية للدعاية الانتخابية، وعدم استخدام المال العام لذات الغرض.

كما طالبت المفوضية الكتل والكيانات السياسية بعدم استخدام المناسبات الدينية في الحملة الدعائية وشددت على عدم ادراج برامج دعائية من شأنها إثارة الفتنة الطائفية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك