موسكو تؤكد نفي باريس تقديم عرض جديد لايران

منشأة نووية ايرانية
Image caption باريس تقول انه لا يوجد عرض جديد لايران

اكدت وزارة الخارجية الروسية نفي فرنسا وجود عرض جديد قدمه الغرب الى طهران لتخصيب اليورانيوم.

وكانت طهران قد ذكرت قبل ذلك انها تدرس حاليا مقترحا جديدا عرضه الغرب حول مسألة تخصيب اليورانيوم، بعد اعلان ايران قبل نحو اسبوع عزمها تسريع عملية تخصيب اليورانيوم ضمن منشآتها.

وقال رئيس وكالة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي الاثنين ان القوى الكبرى قدمت اقتراحا جديدا لتبادل اليورانيوم بالوقود وان طهران تدرسه حاليا.

واضاف صالحي، في تصريحات لوكالة انباء الطلاب الايرانية، ان "روسيا والولايات المتحدة وفرنسا قدمت عرضا جديدا ونحن نقوم بدراسته، عقب قرار ايران انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين في المئة محليا".

عروض سابقة

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو الاثنين، في مؤتمر صحفي قائلا: "على صالحي ان يعلم ان الاقتراح الوحيد المقدم هو الاقتراح الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اكتوبر الماضي، وهو ما لم يأت حوله رد مرض".

ونسبت وكالة انترفاكس الروسية الى متحدث عن وزارة الخارجية الروسية اليه قوله ان "ما قامت به روسيا والولايات المتحدة وفرنسا مجرد تأكيد العروض المتفق عليها والتي قدمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

يشار الى ان طهران شرعت في التاسع من هذا الشهر في اعمال تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة في منشأة نتنز النووية.

جولة كلينتون

وتأتي هذه التطورات في وقت تقوم فيه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بزيارة الى السعودية لاجراء محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ووزير الخارجية سعود الفيصل في محاولة لإقناع السعودية باستخدام علاقاتها التجارية بالصين لإقناعها بضرورة تبني عقوبات جديدة ضد إيران.

لكن سفير السعودية في الولايات المتحدة عادل الجبير يقول إن بلاده تدعم التوصل إلى تفاهم بين إيران والدول الست بشأن برنامجها النووي.

يشار إلى ان الصين باتت المعارض الوحيد لتشديد العقوبات بين الأعضاء دائمي العضوية في مجلس الأمن، بعد أن شددت موسكو من موقفها تجاه إيران مؤخرا.

وكانت كلينتون قد طالبت ايران الاحد باعادة التفكير فيما وصفته بسياستها النووية" الخطيرة"، وقالت ان موقف ايران لا يبقي امام المجتمع الدولي سوى خيار فرض مزيد من العقوبات.

تغيير مسار

واكدت كلينتون على ان بلادها ترغب في حل سلمي للازمة النووية مع ايران الا انها قالت "اننا لا نرغب في الانخراط بينما يصنعون قنبلتهم النووية".

جاء ذلك خلال كلمتها امام منتدى الولايات المتحدة والعالم الإسلامي المنعقد في العاصمة القطرية الدوحة.

Image caption كلينتون تحذر من تنامي قوة الحرس الثوري

واضافت : "نحن الآن بصدد التشاور مع شركائنا الاقليميين والدوليين لاعداد وتطبيق اجراءات جديدة لاقناع ايران بتغيير مسارها في هذا الصدد."

وقالت كلينتون ان القيادة الايرانية تتحول الى دكتاتورية، محذرة من تنامي نفوذ الحرس الثوري الايراني مشيرة الى انه يشكل "تهديدا مباشرا جدا لكل فرد."

وتسعى كلينتون خلال زيارتها للحصول على دعم السعودية و قطر لفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي. وكانت الدوحة اول محطة في جولة كلينتون في منطقة الخليج.