السعودية تسمح للمرة الأولى للمحاميات بالمرافعة أمام المحاكم

قال وزير العدل السعودي محمد العيسى إن حكومة بلاده تخطط لإصدار قانون جديد خلال الأيام القليلة المقبلة يسمح للمحاميات بالمرافعة أمام المحاكم للمرة الأولى في المملكة.

Image caption تعتمد فرص التعلُّم والعمل في السعودية على وجود مُحرم أو وصيٍّ برفقة المرأة

وأشار الوزير السعودي إلى أن القرار المُقترح هو جزء من خطة الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير النظام القضائي في المملكة.

وقال إنه سيكون بإمكان المحاميات السعوديات الظهور في المحاكم للمرافعة في القضايا المتعلقة بالأسرة، بما في ذلك قضايا الطلاق وحضانة الأطفال.

يُشار إلى أنه بوسع النساء في الوقت الراهن العمل فقط وراء الكواليس في المحاكم والمكاتب الحكومية.

إلاَّ أن القانون الجديد سيسمح للنساء السعوديات أيضا بإتمام إجراءات معينة بدون الحاجة إلى وجود شاهد.

وتعليقا على هذا التطور المُقترح، نقلت صحيفة أراب نيوز السعودية الناطقة باللغة الإنكليزية عن أسامة المرداس، المسؤول في وزارة العدل، قوله: "وفقا للقانون الجديد، سيكون بمقدور النساء إتمام إجراءاتهن ومعاملاتهن الأولية مع الكاتب بالعدل بمجرد إبراز الهوية الشخصية فقط."

نظام المُحرم

ومن خلال نظام وصاية الذكور (المحرم)، يتعين على النساء البقاء في أماكن منفصلة عن الرجال الذين لا يمتُّون إليهن بصلة قربى مباشرة.

كما أن فرص التعلُّم والعمل في السعودية تعتمد أيضا على وجود مُحرم أو وصي برفقة المرأة.

وقد نظمت مجموعة من المعلمات السعوديات في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي حملة أعلنَّ خلالها أنهن سيتقدمن بشكوى ضد وزارة التربية من أجل تحقيق مطالبهن بمساواة رواتبهن برواتب نظرائهن من المعلمين الرجال.

لكن المتحدثة باسم المجموعة قالت إن المطالبات المستمرة بزيادة رواتب العاملين في القطاع التربوي في المملكة أسفرت فقط عن تحسين أوضاع المعلمين الرجال، دون أن تأتي بأي نتيجة بالنسبة للمعلمات.

إلاَّ أن الحكومة اتخذت مؤخرا عددا من الخطوات للتخفيف من مثل هذه القيود المفروضة على النساء. فعلى سبيل المثال، قررت السماح للنساء بالمكوث في الفنادق بدون صحبة أقربائهن من الرجال.

عزل الشثري

Image caption اتخذت الحكومة السعودية مؤخرا خطوات للتخفيف من القيود المفروضة على النساء

كما أصدر الملك عبد الله أوائل شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم أمراً بإعفاء الشيخ سعد بن ناصر الشثري، عضو هيئة كبار العلماء في المملكة، من مهامه بعد انتقاده لأسلوب عمل جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا التي افتتحت في مدينة جدة العام الماضي.

وكان الشثري قد صرَّح بأن السماح بالاختلاط بين الجنسين في الجامعات "ينطوي على مخاطر جسيمة، وهو شر وإثم عظيم".

وطالب الشثري بعرض المناهج التي تُدرَّس في الجامعة على علماء الدين لتجنب ما وصفه بالإيديولوجيات الغريبة، مثل نظرية النشوء والارتقاء.

يُشار إلى أنه يتعين على كافة النساء في السعودية ارتداء الحجاب في الأماكن العامة. كما لا يُسمح لهن بقيادة السيارات، وتحتاج النساء دون سن الخامسة والأربعين الحصول على تصريح أو أذن مسبق من قبل أحد أقربائهن الرجال عندما يرغبن بالسفر.