دول اوروبية تجري تحقيقات بشأن جوازات سفر على صلة بقضية مقتل المبحوح في دبي

صور وزعتها شرطة دبي لمن تعتقد بأنهم اغتالوا المبحوح
Image caption صور وزعتها شرطة دبي لمن تعتقد بأنهم اغتالوا المبحوح

تجري عدة دول اوروبية تحقيقات بشأن جوازات سفر قد يكون لها صلة بقضية مقتل القيادي العسكري في حركة حماس، محمود المبحوح، الشهر الماضي في امارة دبي.

فقد اعلنت لندن ودبلن انهما تجريان تحقيقات بشأن امكانية استخدام اربعة جوازات سفر اضافية، اثنان بريطانيان وآخران ايرلنديان، في الحادث.

كما بدأت السلطات الالمانية تحقيقا منذ اسبوع بشأن اصدار جواز سفر الماني صدر من مدينة كولونيا، "يبدو انه استخدم للدخول الى دبي" حسبما ذكرت الاسوشيتد برس نقلا عن المدعي العام في مدينة كولونيا والذي اشار الى ان التحقيقات بدأت الاسبوع الماضي.

وكانت شرطة دبي قد قالت ان احد المشتبه في انهم قاموا بعملية الاغتيال يحمل جواز سفر الماني بإسم مايكل بودينهايمر.

ونقلت مجلة دير شبيجل عن مصادر لم تكشف عن هويتها ان رجلا يطلق على نفسه هذا الاسم وعرف نفسه بانه مواطن اسرائيلي كان قد تقدم للحصول على الجواز في كولونيا في عام 2009.

واشارت المجلة الى ان سلطات كولونيا اصدرت الجواز في خلال ايام بعد ان قال الرجل ان ابويه المان هربا من النازية.

يأتي ذلك في الوقت الذي اعلنت فيه السلطات الامنية في دولة الامارات عن اربعة اشخاص جدد من المشتبه في تورطهم في قضية مقتل القيادي العسكري في حركة حماس، محمود المبحوح، في امارة دبي، حسبما ذكرت وكالة رويرز للابناء نقلا عن مصدر مقرب مطلع على التحقيقات.

ونقلت الوكالة عن المصدر قوله ان دولة الامارات" تعرفت على اثنين من المشتبه بهما يحملان وثائق سفر بريطانية".

واضاف المصدر انه تم التعرف على اثنين آخرين من المشتبه بهم يحملان جوازات ايرلندنية.

وفي لندن، قال مكتب الخارجية إن الوزارة تلقت معلومات من السلطات الإماراتية عن مشبوهين اثنين يحملان جوازي سفر بريطانيين، كما قالت وزارة الخارجية الأيرلندية إنها أًبلغت بمشبوهين إضافيين يحملان جوازي سفر أيرلنديين.

وكان القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، قد قال في وقت سابق إن عناصر المجموعة التي قتلت المبحوح في فندق البستان روتانا بدبي كانوا يحملون جوازات سفر بريطانية وإيرلندية وفرنسية وألمانية.

Image caption تميم: بعض أفراد المجموعة التي قتلت المبحوح كانوا يحملون جوازات سفر دبلوماسية

وأضاف خلفان قائلا إن بعض الجناة كانوا يحملون جوازات سفر دبلوماسية، وإن التعاون مع الدول المعنية بالقضية "جارٍ على قدم وساق".

وقال خلفان إن هناك "معلومات لا نود الإعلان عنها الآن، خاصة فيما يتعلق بجوازات السفر الدبلوماسية التي استخدمها بعض الجناة في دخول دبي".

كما استدعى وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، في وقت سابق سفراء دول الاتحاد الأوروبي "لإطلاعهم على تطورات قضية اغتيال المبحوح، وحثهم على مواصلة دعمهم وتعاونهم في عمليات التحقيق الجارية بهذا الشأن".

وأعربت الإمارات "عن قلقها العميق إزاء إساءة استخدام الامتيازات التي تمنحها الدولة حاليا لحملة جوازات سفر بعض البلدان الأجنبية الصديقة".

"دائرة ضيقة"

وكانت شرطة دبي قد قالت إن "المعلومات المتعلقة بوصول المبحوح إلى دبي وتنقلاته فيها وصلت إلى فريق الاغتيال من قبل شخص في الدائرة الضيقة المقربة جدا من المبحوح".

ورأت أن هذا الشخص هو "العنصر القاتل"، مطالبة حركة حماس "بإجراء تحقيق داخلي حول الشخص الذي سرّب المعلومات عن المبحوح بهذه الدقة إلى الفريق الذي قتله".

لكن حماس نفت وجود اختراقات أمنية في صفوفها، مؤكدة على جدوى التعاون بينها وبين شرطة دبي في سير التحقيقات.