تركيا: اجتماع بين القادة السياسيين والعسكريين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

عقد في العاصمة التركية انقره صباح الخميس اجتماع دعا اليه الرئيس عبدالله جول ضم رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ورئيس اركان القوات المسلحة الجنرال إلكر باشبوغ.

وناقش المجتمعون سبل نزع فتيل الازمة التي اندلعت مؤخرا بين حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامي التوجه (الذي ينتمي اليه اردوغان وجول) من جهة والقوات المسلحة من جهة اخرى على خلفية الاتهامات التي وجهها القضاء لعدد من كبار ضباط الجيش الحاليين والسابقين بمحاولة الاطاحة بالحكومة المنتخبة.

وصدر عقب الاجتماع الذي دام ثلاث ساعات تصريح اكد المجتمعون فيه على ضرورة ان يجري التحقيق مع المتهمين في المحاولة المزعومة وفقا للقانون.

وجاء في التصريح ان "على الشعب الاطمئنان الى ان الامر سيعالج بموجب القانون، وعلى الجميع التصرف بمسؤولية من اجل تجنب الاضرار بمؤسسات الدولة."

وافادت الانباء الواردة من تركيا مساء الخميس ان السلطات "افرجت عن قائدي سلاحي البحرية والطيران السابقين بعد ان كانا قد اعتقلا للاستجواب منذ يوم الاثنين"، ولم ترد حتى الآن اي معلومات حول ما اذا كان القضاء سيوجه لهما اتهامات في مراحل لاحقة ام لا.

وكان عدد الضباط الذين وجهت لهم تهمة التآمر للاطاحة بحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم قد ارتفع مساء امس الاربعاء الى 20 من بينهم ثلاثة جنرالات وخمسة برتبة ادميرال. وقد تم اخلاء سبيل 12 من المعتقلين بينما ما زال الآخرون رهن التوقيف.

ويقول مراسل بي بي سي في اسطنبول جوناثان هيد إن الحكومة التركية منخرطة الآن في اكبر امتحان لسلطتها على القوات المسلحة منذ تسلمها الحكم عام 2002.

الادميرال المتقاعد اوزر قرابولوت

من بين المعتقلين قائدا القوات البحرية والجوية السابقين

وتعتبر حملة الاعتقالات التي طالت مؤخرا عددا كبيرا من ضباط الجيش التركي هي الاكبر في تاريخ تركيا مما سبب تململا في صفوف المؤسسة العسكرية.

"المطرقة"

وقد نشرت صحيفة "طرف" مقتطفات من سيناريو انقلاب عسكري اعده كبار الضباط عام 2003 واطلق عليه اسم "المطرقة" للاطاحة بحكومة حزب العدالة وقامت الحكومة على اثرها بالتحقيق في الوثائق التي نشرتها الصحيفة وشنت حملة اعتقالات شملت نحو 50 ضابطا ما بين متقاعدين وفي الخدمة يوم الاثنين من بينهم القائدين السابقين للقوات البحرية والجوية.

وقد دعا باشبوغ الى اجتماع طارئ يوم الثلاثاء شارك فيه كبار مسؤولي المؤسسة العسكرية تناول التطورات الاخيرة. وقد حذر القادة المجتمعون من "خطورة الوضع" الناجم عن الاعتقالات.

وقد ألقي القبض على العديد من أعضاء الجيش خلال السنوات القليلة الماضية بتهم مماثلة، وقد وجهت التهم رسميا إلى البعض منهم.

الاسواق

والقت الازمة بظلالها على سوق المال في تركيا، كما اذكت التكهنات باحتمال اجراء انتخابات عامة مبكرة.

وكان سعر الليرة التركية قد انخفض الى مستوى لم يصل اليه منذ سبعة شهور يوم امس الاربعاء، الا انه ارتفع قليلا قبيل اجتماع اليوم.

كما ارتفعت اسعار الاسهم بعد ان شهدت انخفاضا كبيرا بلغ 3,4 في المئة يوم امس الاربعاء.

"زمن ولى"

وكان الجيش التركي قد اطاح منذ عام 1960 باربع حكومات، الا ان الجنرال باشبوغ قال مؤخرا إن "زمن الانقلابات قد ولى."

الا ان رئيس الاركان يتعرض لضغوط قوية من داخل المؤسسة العسكرية لاجباره على التحرك لاعلاء هيبة القوات المسلحة.

من ناحية اخرى، قال رئيس الادعاء التركي عبدالرحمن يالتشين قايا يوم الاربعاء إنه بصدد دراسة تصريحات "منافية للدستور" ادلى بها نائبان من نواب حزب العدالة والتنمية، الا انه اضاف بأنه لم يتوصل بعد الى قرار حول ما اذا كان ينبغي فتح تحقيق رسمي بحق الحزب.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك