العراقيون في سورية قوة انتخابية مؤثرة

عراقي يدلي بصوته في انتخابات 2005 بدمشق

عراقي يدلي بصوته في انتخابات 2005 بدمشق

بعد أن كانت ملجئاً للنخب السياسية والثقافية العراقية في العهد السابق، وخاصة إبان حكم الرئيس صدام حسين ، باتت سورية ملجأً لأكثر لملايين العراقيين الهاربين من تدهور الوضع الامني في العراق في السنوات الخمس الأخيرة .

أعداد كبيرة من العراقيين اقامت في سورية لفترات متفاوتة، ومتقطعة أحياناً ويعيش اليوم في سورية حوالي مليون وربع المليون عراقي ، يشكلون أكبر تجمع للعراقيين خارج العراق .

وتتراوح الآمال التي يعلقها اللاجئون العراقيون في سورية على الانتخابات العراقية بين اصلاح الوضع جذرياً في بلادهم والعودة إليه ، وبين مجرد تحسين ظروفهم المعيشية في المهجر .

غالبية العراقيين المقيمين في سورية أنفقوا مدخراتهم ، وباتو يعيشون في ظروف بائسة في سورية، البلد المحدود الامكانات الاقتصادية والذي يعاني من عبء تزايد سكاني كبير . ومع ذلك بات كثير من العراقيين المقيمين في سورية غير راغبين بمغادرة هذا البلد . فحلمهم الاول وهو الهجرة الى أوربا وأمريكا بات صعب المنال والعودة الى العراق باتت مغامرة ومخاطرة غير مأمونة العواقب .

وبخلاف انتخابات عام 2005 بات تحسين شروط العيش في هذا المهجر أحد بنود الحملات الانتخابية للمرشحين للانتخابات ، وباتت العلاقات بين حكومة بلدهم الاصلي وحكومة البلد المضيف موضوعاً رئيسياً في الاجتماعات الانتخابية .

طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي شدد في تجمعات انتخابية كبيرة نظمت له في العاصمة السورية على ضرورة قيام الحكومة العراقية بواجباتها تجاه اللاجئين العراقيين في سورية ، وضرورة أن يتم إصلاح العلاقات بين دمشق وبغداد .

مليون وربع المليون عراقي بينهم تسعمئة ألف ناخب يمكن أن يكون صوتهم مؤثراً في الانتخابات القادمة التي توصف بالحاسمة .

ويبدو أن الاحزاب العراقية تقدر قيمة الاصوات العراقية في سورية ، فأينما سرت في شوارع العاصمة السورية ترى لافتات المرشحين العراقيين ، ودعوات تدل على النشاط المكثف للقوى السياسية العراقية بين المهاجرين العراقيين في سورية ،

وحضر إلى دمشق الكثير من المرشحين في مقدمتهم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ورئيس قائمته الانتخابية رئيس الوزراء السابق إياد علاوي ، مما يدفع لتوقع مشاركة عالية في العملية الانتخابية ، إذا لم تحصل مفاجئات تعكر هذه العملية .

أكثر الموضوعات تفضيلا

نتائج الاستفتاء

هل ترى أن التجربة الديمقراطية العراقية نموذج يحتذى به في المنطقة؟

  •  نعم

    27%
  •  لا

    73%

عدد الأصوات 4857

انتهى التصويت 17 March 2010

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك