انتقادات أمريكية للاستيطان والسلطة تتهم إسرائيل بتدمير مستقبل السلام

آليات إسرائيلية في الخليل
Image caption مشروع التراث اليهودي في الخليل زاد التوتر بين الفلسطينيين وإسرائيل

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين ان مشروع بناء 600 وحدة سكنية في احد احياء الاستيطان اليهودي في القدس الشرقية "غير بناء" ويزعزع الثقة بين الاطراف.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كرولي "لقد ابلغنا حكومة اسرائيل بقلقنا الشديد امام هذا النشاط غير البناء والذي يزعزع الثقة بين الاطراف".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد كشفت مؤخرا أن السلطات الاسرائيلية اعطت الضوء الاخضر لبناء 600 وحدة سكنية في احد احياء الاستيطان في القدس الشرقية وهو قرار اعتبر الفلسطينيون انه يسعى الى "افشال جهود السلام".

من جهة أخرى عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض جلستها الاسبوعية في مدينة الخليل في خطوة تهدف للتاكيد على الرفض الفلسطيني لقرار إسرائيل بضم الحرم الابراهيمي في المدينة، لقائمة الآثار اليهودية. واتهم فياض إسرائيل بتدمير مستقبل السلام.

قال بيان للحكومة إن خطط بناء 600 وحدة سكنية جديدة "تهدد بجر المنطقة الى دوامة عنف جديدة وتقويض حالة الاستقرار التي تعمل السلطة الوطنية على ترسيخها".

وحذر البيان من خطورة ما وصفه بالاعتداءات الاسرائيلية ودعا المجتمع الدولي وخاصة اللجنة الرباعية "لتحمل مسؤولياته الكاملة لوقف السياسة الاسرائيلية المدمرة لمستقبل الامن والسلام في المنطقة".

من جهته قال محمد دحلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن الولايات المتحدة لم تقدم حتى الان اجابات كافية على استفسارات الفلسطينيين بشأن اقتراح باجراء مفاوضات غير مباشرة مع اسرائيل.كانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد قالت الاسبوع الماضي انها تأمل أن تبدأ المحادثات "عما قريب".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد طلب وقفا تاما للنشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية التي احتلت عام 1967 قبل أي استئناف للمفاوضات.

Image caption السلطة طالبت المجتمع الدولي بالتدخل

ورفضت اسرائيل هذه الدعوة وبدلا من ذلك قالت انها ستفرض " تجميدا" محدودا ومؤقتا للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية مع استثناء القدس الشرقية.

وقال مسؤولون فلسطينيون ان الجهود الامريكية الاخيرة لاحياء عملية السلام تضررت جراء الخطوات الاسرائيلية الاخيرة بما في ذلك قرارها بشأن التراث اليهودي.

وأثار الغضب الفلسطيني بشأن مشروع التراث اليهودي أعمال عنف فقد اشتبك شبان فلسطينيون مع جنود اسرائيليين في الخليل على مدى عدة أيام.

كما وقعت اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وشبان فلسطينيين في محيط المسجد الأقصى وم الاحد. وأصاب مسلح حارس أمن اسرائيليا يوم الاثنين بالقرب من تجمع سكني يضم مستوطنين يهودا في منطقة القدس الشرقية.

في المقابل قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك إن السلطات الامنية الفلسطينية منعت أعضاء المجلس من عقد اجتماع طارئ في رام الله لبحث تداعيات ما سماه بالمساس الاسرائيلي بالمسجد الاقصى والمقدسات الفلسطينية في مختلف المناطق.

غزة

من جهة أخرى قتل شاب فلسطيني الاثنين بنيران الجيش الاسرائيلي قرب الحدود الشمالية لقطاع غزة, وقالت مصادر طبية فلسطينية إن محمد الغبن(20 عاما) قتل بقذيفة أطلقتها القوات الإسرائيلية قرب بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع.

واعلن الجيش الاسرائيلي من جهته ان وحدة متمركزة على الحدود رصدت مجموعة من الفلسطينيين كانوا يستعدون لزرع عبوة ناسفة على طول السياج الامني.

وأضاف بيان عسكري ان الدبابات فتحت نيرانها مما ادى الى مقتل احد افراد المجموعة.