اعتقال مخرج سينمائي معروف في ايران

المخرج جعفر بناهي
Image caption فاز بناهي بالعديد من الجوائز السينمائية العالمية

اعتقل المخرج السينمائي الايراني جعفر بناهي الذي فازت افلامه بعدة جوائز دولية في منزله بطهران مع عائلته وعدد من ضيوفه حسبما افاد ابنه لموقع ايراني معارض. وقال باناه بناهي لموقع راحيسبز المعارض :انه "حوالي الساعة العاشرة من مساء الاثنين، اقتحم عدد من رجال الامن بملابس مدينة المنزل" واقتادوا والده وزوجته وابنته و15 شخصا من مدعويه الى جهة مجهولة.

واضاف ان المجهولين فتشوا منزل المخرج وصادروا اجهزة كمبيوتر وامتعة خاصة.

ويعد جعفر بناهي البالغ من العمر 49 عاما من الفنانين الذين جاهروا بتاييدهم للمعارضة الايرانية للرئيس الايراني احمدي نجاد، وسبق له ان عمل مساعدا للمخرج الايراني الشهير عباس كياروستامي.

ويصنف كأحد مخرجي "الجيل الجديد" من السينمائيين الايرانيين المشهورين في الخارج.

جوائز عالمية

وقد فاز بجائزة الاسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي الدولي عام 2000 عن فيلمه "الدائرة" وبجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي سنة 2006 عن فيلم "تسلل".

كما حصل على جائزتين في مهرجان كان السينمائي الشهير بفرنسا ، وهما جائزة الكاميرا الذهبية سنة 1995 عن فيلم "الكرة البيضاء" وجائزة لجنة التحكيم لنظرة خاصة عام 2000 عن فيلم "الذهب الاحمر".

وكان المخرج جعفر بناهي قد اعتقل لفترة قصيرة الصيف الماضي مع عائلته بعد ان حضر حفل تكريم ندى اغا سلطان الشابة التي قتلت خلال تظاهرات الاحتجاج على اعادة انتخاب الرئيس احمدي نجاد في حزيران/يونيو والتي تحولت الى احدى رموز المعارضة.

منع

وقد منع بناهي من مغادرة ايران منذ ان اعرب علنا عن دعمه المعارضة خلال مهرجان الفيلم في مونتريال الصيف الماضي وحمل اللون الاخضر، رمز المعارضة.

وحال هذا المنع دون مشاركته في شباط/فبراير في مهرجان برلين الذي تلقى منه دعوة للمشاركة.

وعلى الرغم من النجاحات التي حققتها افلام بناهي عالميا الا ان كثيرا منها ظل ممنوعا من العرض في الصالات الايرانية، اذ تتهمها الرقابة بتقديم صورة سوداوية داكنة عن المجتمع الايراني.

ولم يخرج بناهي اي فيلم روائي جديد منذ فيلمه تسلل الذي حاول فيه كسر منع حضور النساء الى مباريات كرة القدم، عندما قدم في فيلمه مجموعة من الشابات يتخفين في زي الرجال من اجل دخول ملعب لحضور مباراة لكرة قدم.