مصر تنتقد اتهامات الامم المتحدة لها بشأن قتل المتسللين الى اسرائيل

حدود سيناء عند رفح
Image caption حدود مصر الشرقية معبر رئيسي للمهاجرين غير الشرعيين الى اسرائيل

هاجمت مصر الامم المتحدة الاربعاء قائلة ان انتقادها لسقوط قتلى نتيجة لاطلاق رصاص على مهاجرين عند الحدود مع اسرائيل مليء بالاخطاء والمزاعم غير الصحيحة.

وكانت المفوضة السامية لحقوق الانسان، نافي بيلاي، طالبت القاهرة الثلاثاء بان تبدأ على وجه السرعة تحقيقا مستقلا يعتد به بشأن ما قالت القاضية السابقة في جرائم الحرب انه قد يكون "سياسة اطلاق الرصاص بهدف القتل" من جانب بعض افراد قوات الامن المصرية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية المصرية ان التقرير "يفتقر الى المهنية والحيادية التي تتوقعها مصر ممن يشغل هذا المنصب الدولي الهام".

وقال البيان المصري ان الانتقاد لم يأخذ في الاعتبار الطبيعة الحساسة لحدود مصر مع اسرائيل، او يذكر ان العصابات الاجرامية تساعد المهاجرين وغالبا ما تفتح النار على القوات المصرية مما يضطرها الى الرد على النار بالمثل.

وقال البيان: "ادى تبادل اطلاق النيران في هذه الحالات، وتخلي العصابات المسلحة عن المتسللين، الى حدوث وفيات واصابات في صفوف القوات المصرية والمتسللين على حد سواء، حيث قتل 14 من افراد حرس الحدود المصريين خلال عام 2009 فقط بخلاف الجرحى والمصابين".

وقتلت قوات حرس الحدود تسعة مهاجرين هذا العام بينما قتل 19 على الاقل في عام 2009 .

وقالت وزارة الخارجية ان عملية عبور الحدود بدون وثائق هي في حد ذاتها عمل غير قانوني.

وقال بيان الخارجية المصرية ان "اي تقييم موضوعي ودقيق لعمليات التسلل والهجرة غير الشرعية عبر الحدود المصرية لا يمكن ان يغفل انها تعد اعمالا اجرامية وخرقا للقانون والشرعية وتمس بسيادة الدولة".

وتعتبر الحدود المصرية طريق عبور رئيسي للمهاجرين الافارقة واللاجئين الذين يطلبون حق اللجوء في اسرائيل.

وتتعرض مصر لضغوط من اسرائيل لوقف هذا التدفق للاجئين الافارقة، بينما تشكو المنظمات الحقوقية بشأن الوسائل التي تنتهجها شرطة الحدود المصرية.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت مصر في وقت سابق من الشهر الجاري الى منع حرس الحدود من استخدام القوة المفرطة ضد المهاجرين العزل.