الوزير الاسرائيلي ليبرمان غاضب من "تسريب"اتهامه بالفساد

ليبرمان
Image caption ليبرمان شخص مثير للجدل

طالب وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان بادانة كبار ضباط الشرطة لتسريبهم معلومات تحقيق معه بتهم الفساد.

ويتهم الوزير المتشدد، زعيم ثاني اكبر حزب في التحالف الحاكم، بتلقي ملايين الدولارات في شكل تبرعات سياسية غير قانونية.

وتقول الشرطة انها على وشك توجيه اتهام رسمي له.

الا ان ليبرمان يقول ان الشرطة مدانة "باكبر تعطيل لسير العدالة".

وتقدم ليبرمان بالتماس للمحكمة العليا الاسرائيلية مطالبا بالتحقيق مع 13 من ضباط الشرطة المطلعين على ملفات التحقيق معه.

وتنفي الشرطة ان قامت بتسريب اي معلومات للصحافة.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد لوكالة الانباء الفرنسية: "لم تكن هناك تسريبات للصحافة. اصدرنا بيانا صحفيا الثلاثاء حول استجواب ليبرمان لانه تحقيق خطير".

وكانت الشرطة اعلنت العام الماضي انها تعد لاتهامات لليبرمان بالرشوة وغسيل الاموال وتعطيل سير العدالة.

وينفي ليبرمان التهم ويقول ان دوافعها سياسية.

وتم استجواب وزير الخارجية من قبل الشرطة استعدادا لتوجيه اتهامات له.

ونقل موقع اخباري اسرائيلي عن ليبرمان قوله: "لدى مغادرتي غرفة التحقيق حذرت من التعليق على التحقيق او التحدث عنه مع اي شخص".

واضاف: "وللمفاجأة، انه بعد مغادرتي التحقيق بساعة سربت كل التفاصيل المشوهة عن طريق مكتب مفوض الشرطة".

وكانت الصحافة الاسرائيلية ذكرت الثلاثاء ان جانبا من تحقيق الشرطة ركز على علاقة ليبرمان بالسفير السابق لدى روسيا البيضاء.

ويشار الى ان السفير زئيف بن اريه ـ مبعوث اسرائيل لدى لاتفيا ولتوانيا حاليا ـ حذر ليبرمان بشأن تحقيقات الشرطة في عدد من شركاته المشبوهه التي يستخدمها واجهة في مينسك.

ويقال ان ليبرمان التقط زئيف من غياهب وزارة الخارجية ورفعه الى درجة سفير، كما ذكرت صحيفة هاآرتس.

وكان ليبرمان عمل بواب ملهى ليلي في الاتحاد السوفييتي السابق ومعروف بوقاحة الاسلوب.

ويشتهر بانه قال ذات مرة عن الرئيس المصري حسني مبارك "فليذهب الى الجحيم".