اعتقال 20 من اعضاء حزب العمال الكردستاني في بلجيكا

مواجهة خارج مقر القناة
Image caption وقع عراك بين رجال الشرطة والعاملين في القناة "روج" الكردية

شارك اكثر من 300 رجل شرطة في حملة دهم كبيرة في عدد من المدن البلجيكية أسفرت عن اعتقال 20 من الاكراد الذين يشتبه بصلتهم بحزب العمال الكردستاني الذي يصنفه الاتحاد الاوروبي في لائحة المنظمات "الارهابية".

ومن بين المعتقلين اثنان من اعضاء "البرلمان الكردستاني" السابق في المنفى وهما زبير ايدار ورمزي قرتال اللذين يشرفان على انشطة الحزب في القارة الاوروبية.

يذكر ان المسؤولين هما عضوان سابقان في البرلمان التركي.

وقال الناطق باسم الادعاء العام البلجيكي ان هناك ادلة قوية على قيام الحزب بعمليات تجنيد منظمة للشبان الاكراد في مختلف ارجاء القارة الاوروبية و"تدريبهم في معسكرات في دول اوروبية وخاصة في بلجيكا وتلقيهم التدريب العسكري في معسكرات في العراق واليونان".

وقد شملت عمليات الدهم مقر قناة "روج" التلفزيونية التابعة للحزب وافادت الانباء ان بث القناة التي تشاهد على نطاق واسع في تركيا قد توقف يوم الخميس.

وقد دعا الحزب انصاره الى الخروج في تظاهرات احتجاج في العاصمة البلجيكية بروكسيل للتنديد بحملة الاعتقالات.

ثناء

واثنت تركيا على هذه الخطوة وصرح وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو "نهنىء السلطات البلجيكية على ذلك ونقدر تصميم بلجيكا على التصدي لهذه الانشطة".

وتأتي هذه الحملة بعد يومين من توجيه القضاء الفرنسي تهمة القيام بانشطة ارهابية لتسعة من اعضاء الحزب والقيام بعمليات تجنيد للشبان للقتال في صفوف الحزب.

وسبق ذلك قيام الشرطة الايطالية بعملية مداهمة واعتقال عدد من الاكراد بتهمة تجنيد شبان اكراد للقتال في صفوف الحزب.

ويقود الحزب حملة مسلحة ضد القوات التركية منذ عام 1984 في جنوب شرق تركيا اسفرت حتى الان عن مقتل 45 الف شخص وتدمير الالاف من القرى.

ويقضي زعيم الحزب عبد الله اوجلان حكما بالسجن مدى الحياة لوحده في سجن اقيم خصيصا له في جزيرة ايمرالي التركية.

والحزب مدرج في لائحة المنظمات الارهابية من قبل الإدارة الامريكية ايضا وله معسكرات في اقليم كردستان العراق يقال إنها تضم أكثر من ألفي مقاتل.