براون: قرار الحرب على العراق كان صائبا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أنهي رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون الإدلاء بإفادته أمام لجنة التحقيق في الحرب على العراف بشأن الدور البريطاني في هذه الحرب.

وقد استغرقت افادة براون أمام اللجنة أكثر من 4 ساعات. وأكد خلالها مرارا أنه زاد ميزانية الدفاع من أجل تلبية احتياجات القوات البريطانية في العراق.

وقال براون في افادته أن الجيش البريطاني يمتلك أفضل المعدات العسكرية في العالم، كما قام بتوجيه التحية إلى كل الجنود البريطانيين الذين فقدوا حياتهم أثناء أدائهم لمهامهم العسكرية هناك.

واصر على أن رئيس الوزراء السابق توني بلير لم يدعه في الظل، بل أطلعه على كل ما يتعلق بخطط غزو العراق.

وأضاف أن اجتماعاته مع مسؤولي الاستخبارات أقنعته بأن العراق يمثل خطرا "يجب التعامل معه".

إلا أنه أوضح ان أهم شيء بالنسبة له كان أن العراق خرق قرارات الأمم المتحدة، وأنه لا يجب السماح للـ "الدول المارقة" بتجاوز القانون الدولي.

ومضى بروان فقال إنه إذا فشل المجتمع الدولي في التكاتف في مواجهة العراق "فسيتعرض النظام الدولي الجديد الذي كنا نسعى إلى إرسائه، للخطر".

ودافع براون عن قرار المشاركة في الحرب على العراق وقال إنه كان قرارا صائبا.

وقال أمام اللجنة " لقد اتخذنا القرار الصائب بناء على أسباب صحيحة".

وأضاف براون أنه كانت هناك "دروس تعلمناها" حول صنع القرار والتعاون الدولي وكيفية إرساء سلام بعد الحروب.

وجاءت إفادة براون الذي كان يشغل منصب وزير الخزانة خلال اندلاع الحرب قبل أسابيع من الانتخابات العامة البريطانية التي من المرجح إجراؤها في أوائل شهر مايو/ أيار .

طريق الدبلوماسية

وبدأت الجلسة بسؤال وجهته لجنة التحقيق لبراون عما إذا كان قرار المشاركة في الحرب قرارا صائبا.

وأجاب براون بأن القرار صائب وقال "لقد تلقيت معلومات من أجهزة الاستخبارات دفعتني للاعتقاد بأن العراق يشكل تهديدا ويجب التعامل معه من قبل المجتمع الدولي".

ولكنه أوضح أنه كان يريد سلوك "طريق الدبلوماسية لتحقيق النجاح" وأضاف أنه كان يأمل في ذلك حتى الأسبوع الأخير قبل بدء الغزو.

وكشف براون عن أنه تحدث بشكل خاص مع رئيس الوزراء السابق توني بلير بشأن العراق منذ أوائل عام 2002 إضافة إلى المناقشات التي طرحت خلال اجتماع الحكومة البريطانية.

وقال بروان إنه أكد لبلير في صيف عام 2002 أنه لن يستبعد الخيارات العسكرية بسبب "ارتفاع تكلفتها".

وأضاف "قلت مباشرة لرئيس الوزراء، ينبغي ألا يكون هناك إحساس بأن هناك أي قيود مالية تمنعنا من القيام بما هو أفضل للجيش".

وقال أيضا إن مجلس الوزراء كان على علم كامل بالجهود المبذولة للوصول إلى حل دبلوماسي لمنع الحرب.

الاقتراع

وكان براون قد دخل إلى مقر مركز الملكة اليزابيث الثانية للمؤتمرات من المدخل الأمامي على عكس توني بلير الذي أدلى بإفادته أمام اللجنة في يناير/ كانون الثاني .

وكان شهود قد قالوا أمام لجنة التحقيق إن براون لعب دورا رئيسيا في الفترة التي سبقت الحرب وما بعدها، وإن براون خفض انفاق وزارة الدفاع بعد الغزو عام 2003.

وتدرس لجنة التحقيق أحداث الحرب بدءا من عام 2001 وحتي عام 2009 بما في ذلك قرار المشاركة في الحرب، ومدى استعداد القوات البريطانية لخوض تلك الحرب ثم ما حدث بعد الحرب.

وكان براون قال في وقت سابق إن تجاهل العراق تجاهل لقرارات الأمم المتحدة وليس أسلحة الدمار الشامل كان هو السبب الرئيسي الذي دعم اتخاذ قرار الحرب.

وكان من المقرر أصلا أن يدلي براون بإفادته أمام اللجنة بعد الانتخابات العامة المقرر القادمة، إلا أن الضغوط السياسية التي تعرض لها اجبرته على تقديم الموعد.

وقال براون إنه سعيد بالادلاء بافادته مبكرا لأنه لا يريد ان يعتقد الناس بوجود اسئلة معلقة ما زالت تبحث عن اجابات.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك