بترايوس: السلطة في ايران تحولت من دينية الى قمعية

الجنرال ديفيد بترايوس
Image caption بترايوس قال ان التحالفات في العراق يجب ان تكون عابرة للطوائف

قال قائد القيادة المركزية الامريكية الجنرال ديفيد بترايوس الاحد ان النظام الايراني تحول الى "سلطة قمعية" بسبب طريقة تعامله مع الحالة الشعبية التي نشأت بعد اعلان فوز الرئيس محمود احمدي نجاد في انتخابات يونيو/ حزيران الماضي وخسارة المرشح الاصلاحي مير حسين موسوي.

وفي حديث ادلى به لمحطة "سي ان ان" التلفزيونية الامريكية قال بترايوس ان "السلطة في طهران تحولت من دينية الى قمعية "بسبب بروز الحركة الاصلاحية ونجاحها في التعبير شعبيا عن حالة الغضب التي نشأت على خلفية انتخابات الصيف الماضي".

يذكر ان السلطات الايرانية كانت قد قمعت المعارضين الذين احتلوا الشوارع تعبيرا عن انزعاجهم من اعادة انتخاب احمدي نجاد، ما ادى الى اعتقال اعداد كبيرة من المتظاهرين واعدام بعضهم.

وفي الوقت نفسه اعتبر بترايوس ان "ما تقوم به ايران يسهل المساعي الامريكية بفرض عقوبات جديدة عليها".

وفي سياق متصل قال الجنرال الامريكي انه "يتعين على واشنطن التشاور مع إسرائيل قبل أي دولة أخرى بخصوص الخطوات المنوي اتخاذها ضد ايران"، مشيرا في هذا السياق الى أن "إسرائيل هي احد أطراف هذه الأزمة".

الانتخابات العراقية

واعتبر بترايوس بأن الدول الغربية والخليجية متفقة على ان "تزود إيران بأسلحة يشكل مصدر خطر وقلق"، مشيراً الى أن "بعض الدول لا تؤيد فكرة قيام إسرائيل بعملية عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية في حين توجد دول أخرى لها مخاوف من تداعيات حلّ عسكري محتمل لأزمة الملف النووي الإيراني".

وأضاف قائلا انه "يتعين على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لمواجهة جميع الاحتمالات".

على صعيد آخر، وفي ما يتعلق بالانتخابات العراقية قال بترايوس انه يتوقع من قادة العراق مد الجسور فيما بينهم وانشاء تحالفات لتشكليل حكومة شاملة، معتبرا ان "على الحكومة العراقية الجديدة ان تمثل الشعب العراقي بكل اطيافه ما يجعل من الضروري ان تكون التحالفات عابرة للطوائف والعرقيات من اجل انتخاب رئيس وزراء للعراق".

كما توقع بترايوس تخفيض عدد القوات الامريكية من حجمها الحالي البالغ 96 الف جندي الى 50 الف جندي بنهاية اغسطس/ آب المقبل مشيرا الى ان "الحوار حول حجم القوات الامريكية بين الولايات المتحدة والعراق سيستمر بعد تشكيل الحكومة".