مقتل 60 في اشتباكات بين طالبان وانصار حكمتيار

قلب الدين حكمت يار
Image caption يعارض حكمتيار الحكومة الافغانية

قتل ستون شخصا على الأقل في اشتباكات بين قوات تابعة لحركة طالبان الأفغانية ومسلحين تابعين للحزب الاسلامي بقيادة الزعيم الاسلامي المعارض قلب الدين حكمتيار في منطقة باجلان في شمال شرق أفغانستان.

كما افاد مسؤولون امنيون في المنطقة ان العشرات من مقاتلي الحزب الاسلامي استسلموا للقوات الحكومية الافغانية بعد اندلاع هذه الاشتباكات.

واعلن مسؤول امني محلي ان عدد المستسلمين وصل الى 50 وتوقع استسلام المزيد منهم.

ويشتبك مسلحو طالبان والحزب الإسلامي منذ صباح السبت في المنطقة التي يتمتع فيها حكمتيار بنفوذ كبير.

ويقول مراسل البي بي سي إن الفصيلين اللذين ارتبطا بتحالف في فترة سابقة دخلا في صراع على النفوذ على عدة قرى والحصول على الضرائب من سكانها في ظل غياب السيطرة الحكومية.

وقال قائد الشرطة في منطقة باجرام الجنرال أكبر أن قوات طالبان اعتقلت خمسين على الأقل من أعضاء الحزب الاسلامي.

وأضاف أن أربعين من الحزب الإسلامي وعشرين من طالبان قتلوا خلال الاشتباكات.

ونقلت وكالة فرانس برس عن قيادي في الحزب الإسلامي قوله إن المعارك اندلعت بعد رفض طالبان الافراج عن مقاتلين من الحزب.

وتعد حالات الاشتباك المسلح بين الجماعات الإسلامية المعارضة للحكومة أمرا نادرا برغم احتفاظ كل فصيل منها بأجندته السياسية الخاصة كما أن الصراع على النفوذ أمر شائع في الساحة السياسية.