والدا الناشطة الأمريكية راشيل كوري يقاضيان إسرائيل بسبب مقتل ابنتهما

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بدأت إحدى المحاكم الإسرائيلية النظر بالدعوى القضائية التي أقامها أمامها والدا الناشطة الأمريكية راشيل كوري التي قضت عندما دهستها جرَّافة تابعة للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة عام 2003.

وستقرر المحكمة ما إذا كان يتعين على وزارة الدفاع الإسرائيلية أن تدفع تعويضات لوالدي راشيل، اللذين يصران على القول إن إسرائيل لم تجرِ قط تحقيقا كاملا بحادثة مقتل ابنتهما أثناء محاولتها برفقة ناشطين آخرين إيقاف هدم منازل فلسطينية في القطاع.

وقال والدا كوري إنه ما كان ينبغي أصلا السماح باستخدام الجرافة في مواجهة ناشطي السلام "العزَّل"، والذين أكدوا أن راشيل، التي كانت ترتدي زيا برتقالي اللون للتعريف بنفسها بأنها ناشطة سلام، قد دُهست عندما كانت تتسلق كومة التراب أمام الجرافة التي رفض السائق إيقافها.

المطالبة بالعدالة

راشيل كوري

يطالب والدا راشيل إسرائيل بدفع مبلغ 300 ألف دولار تعويضا عن مقتل ابنتهما

وفي مقابلة مع بي بي سي، قال كريج كوري، والد راشيل: "لقد دأبنا بشكل أساسي على مر السنوات السبع التي مرت على مقتل راشيل على المطالبة بالعدالة."

وأضاف قائلا: "أمَّا الآن، فقد وصلت القضية أخيرا إلى المحكمة، فنحن بالطبع نود الحصول على معلومات (بشأن مقتل راشيل)، وأن تجري المساءلة."

وأردف بقوله إنه يعتقد أن سائق الجرافة التي دهست ابنته كان قد تلقى أوامر قُبيل مقتلها، وقد تكون تلك الأوامر من قبيل عدم السماح لناشطي السلام الدوليين بإيقاف الجرافات عن العمل."

وختم بالقول: "لقد فارقت راشيل الحياة بعد خمس دقائق من الحادثة. ولذلك، يبدو أن الأوامر قد تغيرت، لكن راشيل لم تعلم بمثل ذلك التغيير."

تفتيح العيون

أما والدة راشيل، سيندي، فقد وصفت ابنتها بأنه "كانت فتاة متدفقة بالعواطف، وقد فتَّحت أعين الناس على الوضع في غزة."

لقد فارقت راشيل الحياة بعد خمس دقائق من الحادثة. ولذلك، يبدو أن الأوامر قد تغيرت، لكن راشيل لم تعلم بمثل ذلك التغيير

كريج كوري، والد راشيل كوري

يُشار إلى أن كتابات راشيل، التي نُشرت بعد مقتلها، غدت رمزا للحملة الدولية التي تخوض غمارها أطراف عدة باسم الفلسطينيين.

وقد تم تحويل تلك الكتابات إلى مسرحية حملت عنوان "أسمي راشيل كوري"، ودارت فصولها عن حياتها، وجابت المسرحية مناطق مختلفة من العالم، بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان والدا كوري قد أقاما دعواهما ضد وزارة الدفاع الإسرائيلية أواخر الشهر الماضي، وقالا في حينها إنهما ينظران إلى القضية على أنها "فرصة" لإبراز مقتل ابنتهما، لا سيِّما وأن هنالك أربعة شهود، بينهم ثلاثة بريطانيين وأمريكي، سيدلون بشهاداتهم أمام المحكمة.

ويطالب والدا راشيل إسرائيل بدفع مبلغ قدره 300 ألف دولار أمريكي تعويضا عن الأضرار التي لحقت بهما جرَّاء مقتل ابنتهما.

شهود عيان

وكان الشهود الأربعة، الذين ينتمون إلى حركة التضامن الدولية، قد منعوا من زيارة إسرائيل منذ وقوع الحادثة. كما داهمت القوات الإسرائيلية مقر الحركة في مدينة رام الله عدة مرات منذ ذلك الحين.

كانت فتاة متدفقة بالعواطف، وقد فتَّحت أعين الناس على الوضع في غزة

سيندي، والدة راشيل كوري

لكن تقارير تحدثت مؤخرا عن سماح إسرائيل للنشطاء الأربعة بالدخول الى أراضيها للإدلاء بشهاداتهم أمام المحكمة، وذلك بسبب الضغوط الأمريكية المكثفة التي مورست على الإسرائيليين.

ومع بدء النظر بالقضية، تجمهر حوالي 20 ناشطا خارج مقر المحكمة الإسرائيلية في مدينة حيفا. وقد رفع الناشطون ملصقات تحمل شعارات تذكر بقضية راشيل.

وقال الناشطون إنه كان بالإمكان رؤية زميلتهم بوضوح من حجرة قيادة الجرافة التي دهستها وسببت لها جروحا بليغة توفيت على أثرها في المستشفى في وقت لا حق.

إغلاق الملف

وكان الجيش الإسرائيلي قد أغلق ملف التحقيق الذي أجراه بمقتل الناشطة الأمريكية في عام 2003، قائلا: "إن مقتل راشيل كان حادثا عرضيا، ولن يُحاسب الجنود الإسرائيليون على حادث لا يتحملون مسؤوليته."

لكن الجيش قال إن الشرطة العسكرية التي كانت تحقق في الحادث وجدت أن راشيل قُتلت نتيجة انهيار بناء عليها عندما كانت تحاول تسلق تلة من الأنقاض كانت الجرافة تقوم بتسويتها في مخيم رفح للاجئين.

في الوقت الذي يعبر فيه الجيش الإسرائيلي عن الحزن لمقتل الناشطة الأمريكية، فإنه يعتقد أن الأعمال غير المسؤولة وغير القانونية التي تقوم بها حركة التضامن العالمية ساهمت في الحادث المأساوي الذي أدى إلى مقتل راشيل كوري

من بيان للجيش الإسرائيلي في أعقاب مقتل راشيل كوري

وقال الجيش الإسرائيلي أيضا إن سائق الجرافة لم يدرك أن كوري كانت أمامه، وأنه ما كان يتعين على الناشطين أصلا أن يتواجدوا في مثل تلك المنطقة العسكرية المغلقة.

وأضاف قائلا إن سائق الجرافة كان يعمل ضمن مشروع لإقامة ساتر ترابي في المنطقة بغرض منع الانتحاريين من الوصول إلى الأهداف الإسرائيلية.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أنه: "في الوقت الذي يعبر فيه الجيش الإسرائيلي عن الحزن لمقتل الناشطة الأمريكية، فإنه يعتقد أن الأعمال غير المسؤولة وغير القانونية التي تقوم بها حركة التضامن العالمية ساهمت في الحادث المأساوي الذي أدى إلى مقتل راشيل كوري."

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك