موسى: الفلسطينيون لن يدخلوا في مفاوضات غير مباشرة مع الاسرائيليين

عمرو موسى
Image caption جاءت تصريحات موسى بعد اجتماع طارىء للجامعة العربي

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أخبره أنه لن يدخل في مفاوضات غير مباشرة مع الاسرائيليين.

ونقلت وكالة رويرتز عن موسى قوله "قرر الرئيس الفلسطيني أنه لن يدخل في هذه المفاوضات الآن، الجانب الفلسطيني غير مستعد للتفاوض في الظروف الحالية".

وجاءت تصريحات موسى خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع طارىء للجامعة لوفود الجامعة العربية في القاهرة.

وقال ممثلو الجامعة إن استئناف المحادثات متوقف على وقف اسرائيل لتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية والاراضي الفلسطينية المحتلة.

معارضة دولية

وفي وقت سابق اعربت كل من بريطانيا وفرنسا والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية عن معارضتها لقرار اسرائيل بناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنة بالقدس الشرقية.

وتزامن الإعلان الاسرائيلي عن هذه الخطة مع زيارة يقوم بها نائب الرئيس الامريكي جو بايدن إلى المنطقة تهدف للإعداد لجولة أخرى من محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

ووصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الخطوة الاسرائيلية بأنها "قرار سيىء في التوقيت الخاطىء".

وأضاف ميليباند "ستعزز (الخطة الاسرائيلية) موقف اولئك الذين يقولون إن اسرائيل غير جادة بشأن السلام".

وأكد أن دول الاتحاد الاوروبي تدين الخطوة الاسرائيلية لأنها "تقوض الثقة المتبادلة التي نحتاج إليها".

عقبة أمام السلام

من جانبه وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية بيرنارد فاليرو الخطة الإسرائيلية بأنها "غير قانونية وفقا للقانون الدولي".

بينما وصفتها مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون بأنها "عقبة في طريق السلام"، معربة عن اعتقادها بأنها حائل أمام تطبيق حل الدولتين.

وأضافت اشتون "يجب أن تتراجع اسرائيل عن هذا القرار".

أما الأمين العام لجامعة الدول العربية فقال "لقد بلغت الإهانة حدا لا يمكن أن يقبله عربي واحد".

1600 منزل

يذكر أن الفلسطينيين والاسرائيليين وافقوا مؤخرا على عقد مفاوضات تمهيدية في محاولة لاستئناف محادثات السلام المتوقفة منذ 17 شهرا.

لكن بايدن أدان الخطوة الاسرائيلية، معربا عن اعتقاده بأنها تقوض الثقة في عملية السلام.

وتقضي الخطة الاسرائيلية التي أقرت في وقت سابق من الأسبوع الحالي ببناء 1600 منزل جديد لليهود المتشددين في القدس الشرقية.

300 ألف مستوطن

وتعتبر القدس الشرقية، وفقا للقانون الدولي، منطقة محتلة مما يعني أن البناء فيها غير قانوني.

لكن اسرائيل تعتبرها جزءا من أراضيها، بينما يرغب الفلسطينيون في أن تكون عاصمة لدولتهم المستقبلية.

يذكر ان النشاطات الاستيطانية تستحوذ على مساحات متزايدة من الأراضي الفلسطينية مما سيقطع أوصال أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية.

ويقيم 300 ألف مستوطن يهودي في الضفة الغربية بالإضافة الى 180 الفا في القدس الشرقية.