مقتل 23 مدنيا في معارك عنيفة في مقديشو

مسلحو حركة الشباب الصومالية
التعليق على الصورة،

يسيطر مسلحو الشباب الاسلامي على اجزاء كبيرة من وسط الصومال وجنوبه

قتل 23 مدنيا الاربعاء في معارك عنيفة اندلعت بين القوات الحكومية والمتمردين الاسلاميين في مقديشو، حسب ما ذكرت مصادر طبية وشهود عيان.

وقال مصدر حكومي لوكالة فرانس برس ان مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة هاجموا مواقع للقوات النظامية في شمال المدينة بالمدفعية الثقيلة.

وشنت القوات الحكومية هجوما مضادا في وقت لاحق من الاربعاء تدعمها مدرعات قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي.

ونقلت فرانس رس عن مسؤول طبي في مقديشو قوله: "لقد سحبنا جثث 17 مدنيا بعد ظهر اليوم اضافة الى 65 جريحا، والمعارك كانت كثيفة جدا في الساعات الاخيرة في هذه المناطق".

وقتل ثلاثة مدنيين اخرين في تبادل اطلاق نار بعد الظهر بحسب شهود عيان، في حين كانت سحبت ثلاث جثث صباحا.

وقتل تسعة اشخاص في الوقت نفسه جراء سقوط قذيفة على الملجأ الذي كانوا يختبئون فيه بحسب احد سكان حي جانغال شمال مقديشو.

وقال شاهد للوكالة: "كانت هناك اشلاء بشرية في كل مكان، كان منظرا مرعبا ".

وتستعد الحكومة وقوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي في الصومال لشن هجوم كبير لاستعادة السيطرة على مقديشو ومناطق اخرى وسط وجنوب الصومال وطرد المتمردين منها.