قوى 14 آذار تعقد مؤتمرها السنوي في بيروت

14 آذار
Image caption طالب متظاهرو 14 آذار بانسحاب الجيش السوري من لبنان

عقدت قوى الرابع عشر من آذار اللبنانية الموالية للغرب مؤتمرها السنوي في العاصمة بيروت.

وقد حصرت الدعوة للمؤتمر بمئتين واربعة وعشرين شخصية سياسية واعلامية وثقافية على ان تطلق خلاله وثيقة سياسية للمرحلة المقبلة.

وياتي انعقاد المؤتمر بعد اهتزاز تعرضت له تلك القوى نتيجة خروج احد اركانها منها وهو النائب وليد جنبلاط.

كما ياتي بعد اسابيع على زيارة وصفت بالتاريخية قام بها سعد الحريري رئيس الحكومة الحالية واحد اقطاب الحركة الى دمشق، وقبل زيارة ثانية يستعد لها لسوريا الشهر المقبل كما ابلغ مؤخرا مجلس الوزراء.

واذاع المؤتمرون في ختام مؤتمرهم وثيقة سياسية اعلنوا فيها ما وصفوه بخطة عمل ذات سبع نقط لحماية لبنان.

وجاءت الوثيقة في معظمها على صلة باحتملات الحرب في المنطقة بحيث دعت في واحدة من النقط من "القوى السياسية المعنية" - في اشارة الى حزب الله ومن دون تسميته - اعلانا صريحا ان الدفاع عن لبنان هو مسؤولية الدولة وان الرد على اي عدوان هو مسؤولية الجيش كما اعلنت التزامها ارساء علاقات طبيعية مع سوريا .

يذكر ان تاريخ الرابع عشر من اذار يرتبط بمسيرة حاشدة شهدتها العاصمة اللبنانية بيروت في مثل هذا اليوم قبل خمس سنوات وبعد شهر على اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري للمطالبة بخروج سوريا من لبنان.