المسؤولة الاوروبية أشتون: الاستيطان تهديد للعملية السلمية

قالت البارونة اشتون مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي، التي كانت تتحدث في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة في بدء جولة شرق اوسطية، إن القرار الاسرائيلي الاخير ببناء وحدات سكنية جديدة للمستوطنين في القدس الشرقية المحتلة يهدد بتقويض مفاوضات السلام.

يذكر ان الاتحاد الاوروبي احد الاطراف التي تشكل الرباعية الدولية التي ادانت مؤخرا القرار الاسرائيلي ببناء 1600 وحدة سكنية جديدة في احد احياء القدس الشرقية.

وقالت الحكومة المصرية إنها طلبت من اشتون ان تحيط اسرائيل علما بغضب العالم من قرارها الاخير لدى زيارتها للدولة العبرية في نطاق جولتها الحاليةز

وقالت المسؤولة الاوربية في القاهرة: "إن القرارات الاسرائيلية الاخيرة ببناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية تهدد وتقوض الاتفاق الذي تم التوصل اليه بجهد جهيد للبدء في مفاوضات غير مباشرة (بين الاسرائيليين والفلسطينيين). إن موقف الاتحاد الاوروبي من مسألة الاستيطان واضح: فإننا نعتقد ان الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي المحتلة لاشرعي ويشكل عقبة في طريق السلام وويهدد بجعل حل الدولتين مستحيل المنال."

ومن المقرر ان تزور اشتون قطاع غزة بعد زيارتها لمصر، تزور بعدها كلا من سورية ولبنان والاردن واسرائيل والاراضي الفلسطينية.

واجرت المسؤولة الاوروبية محادثات في القاهرة اليوم الاثنين مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط.

يذكر ان الاتحاد الاوروبي يعتبر اكبر الجهات المانحة للسلطة الفلسطينية، حيث يتبرع سنويا بمساعدات تبلغ مليار يورو، نصفها من المفوضية الاوروبية.

ضغط من اجل السلام

وكانت اشتون قد قالت قبل توجهها الى الشرق الاوسط "إن هناك ثمة شعور بالعجالة في الوقت الراهن بشأن ضرورة تحقيق تقدم ما بشأن التوصل الى حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي."

وقالت إنها تأمل في زيارة قطاع غزة "لترى لنفسها كيف يتم انفاق الاموال التي يتبرع بها الاتحاد الاوروبي ومدى تأثير هذه الاموال على الاوضاع على الارض."

وكانت الرباعية الدولية، التي تضم علاوة على الاتحاد الاوروبي كلا من روسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة، قد دعت الى استئناف سريع للحوار بين اسرائيل والفلسطينيين. وستستعرض الرباعية الموقف في اجتماع ستعقده في موسكو يوم الجمعة المقبل.

وكانت المحكمة الاوروبية قد قضت في الشهر الماضي بأن السلع الاسرائيلية المنتجة في المستوطنات لا يمكن اعتبارها اسرائيلية ومعاملتها على هذا الاساس.

يذكر ان المستوطنات الاسرائيلي في الضفة الغربية تعتبر غير شرعية من وجهة نظر القانون الدولي.