جرحى في اشتباكات بين الجيش الاسرائيلي وشبان فلسطينيين قرب رام الله

قالت مصادر طبية فلسطينية إن جنود الجيش الاسرائيلي اصابوا سبعة متظاهرين فلسطينيين على الاقل بجراح في اشتباكات نشبت قرب معبر عطاره شمالي مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ويقول الفلسطينيون إن الجنود استخدموا العتاد الحي ضد المتظاهرين، الا ان الجيش الاسرائيلي نفى ذلك واصر على ان جنوده لم يستخدموا الا وسائل تفريق التظاهرات.

وكانت حدة التوتر قد تصاعدت في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الايام الاخيرة، وخصوصا بعد ان اصدرت الحكومة الاسرائيلية قرارا باعتبار عدد من المواقع الدينية في الضفة الغربية جزءا من الارث الوطني الاسرائيلي. وقد ازداد التوتر حدة بعد ان كشفت اسرائيل عن خطط لبناء مئات المساكن الجديدة للمستوطنين في القدس الشرقية.

واكدت المصادر الطبية الفلسطينية اصابة اثنين من الجرحى بعيارات نارية، الامر الذي نفاه ناطق باسم الجيش الاسرائيلي الذي اضاف بأن جنديا واحدا اصيب بجروح طفيفة في الاشتباكات.

وكان الفلسطينيون قد ساروا في تظاهرة من حرم جامع بيرزيت القريب الى المعبر، حيث قذف العشرات منهم جنود الجيش الاسرائيلي بالحجارة.

وكانت اسرائيل قد حظرت على فلسطينيي الضفة الغربية دخول مدينة القدس "لاسباب امنية" حتى يوم غد الثلاثاء. ودخل الحظر حيز التنفيذ يوم الخميس الماضي.