المغرب يأسف "لاقصائه" من مؤتمر حول الارهاب في الجزائر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعرب المغرب عن أسفه لعدم دعوته من قبل الجزائر للمشاركة في مؤتمر اقليمي بشأن الارهاب.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية "إن المملكة المغربية لتأسف لرد الفعل السلبي من السلطات الجزائرية ولهذا الموقف الاقصائي، على الرغم من الأمر يتعلق بخطر بين يحدق بالجميع".

واستضافت الجزائر الثلاثاء مؤتمرا وزاريا للتنسيق بين دول منطقة الساحل والصحراء حول "تصاعد الارهاب".

وشارك في المؤتمر وزراء خارجية بوركينا فاسو وليبيا ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد.

وأوضح بيان الخارجية المغربية أن الحكومة "عبرت رسميا عن استعدادها للمشاركة في هذا الاجتماع والمساهمة بشكل نشط في نجاحه، كما سبق أن ابلغت بذلك الجزائر البلد المضيف".

جنود ماليون يتلقون التدريب

جنود ماليون يتلقون التدريب

وشدد البيان على أن "الجريمة العابرة للحدود في منطقة الساحل والصحراء تتطلب ردا جماعيا ومتشاورا في شأنه".

ويهدف المؤتمر الى "تقييم الوضع السائد في المنطقة، خاصة فيما يخص تصاعد الاعمال الارهابية والخطر الذي تشكله هذه الآفة بتشعباتها مع الجريمة عابرة الحدود وتهريب المخدرات بكافة انواعها، على السلام والامن والاستقرار في المنطقة"، حسب ما ذكرت الخارجية الجزائرية.

وتشهد منطقة الساحل منذ سنوات تصاعدا لنشاط المجموعات الاسلامية المنضوية تحت لواء "فرع القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي."

وتمارس هذه المجموعات ضغطا على قوات الامن الجزائرية وتستهدفها باستمرار باعتداءات في بعض مناطق البلاد.

كما خطف عدد من الاجانب واحتجزوا في مالي والنيجر خلال الاشهر الاخيرة. وتبنى تنظيم القاعدة تلك العمليات.

وما زال "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" يحتجز اسبانيين وايطاليين في شمال مالي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك