دبي: السجن ثلاثة أشهر لرجل وامرأة بسبب "رسائل هاتفية مثيرة"

أصدرت محكمة في دبي حكما بالسجن ثلاثة أشهر بحق رجل وامرأة هنديين بسبب "التخطيط لارتكاب الخطيئة"، كما ظهر من خلال "الرسائل النصيّة المثير" المتبادلة بينهما عبر هاتفيهما المحمولين.

Image caption شهدت دبي مؤخرا محاكمة عدة أجانب بسبب خرق القوانين المحافظة للإمارة

وقال القضاة الذين أصدروا الحكم إن الرجل المُدان، ويبلغ من العمر 46 عاما، كان يعمل مع المرأة المذكورة، وعمرها 42 عاما، في عداد طاقم طيران تابع لشركة طيران "الإمارات"، وهي الخطوط الجوية المملوكة من قبل حكومة إمارة دبي.

وقالت المحكمة إنها لم تحصل على أدلة كافية تسمح لها بتحديد ما إذا كان المتهمان قد أقاما بالفعل علاقة خارج إطار الزواج، وهو أمر محرََّم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي صدر بحقهما حكم مخفف.

سجن وإبعاد

وكان محكمة ابتدائية قد حكمت على الهنديين المذكورين في وقت سابق بالسجن ستة أشهر لكل منهما، على أن يتم إبعادهما من البلاد بعد انقضاء فترة محكوميتهما.

لكن محكمة الاستئناف في الإمارة خففت الحكم إلى ثلاثة أشهر فقط، وأعطتهما الحق بالبقاء في البلاد بعد انتهاء فترة السجن، إن أرادا.

وكانت قضية "الرسائل الهاتف النصية الجنسية" بين الرجل والمرأة المذكورين، واللذين لم يتم الكشف عن اسميهما، قد طفت على السطح العام الماضي عندما تقدم زوج المرأة بدعوى طلاق منها لدى المحكمة.

يُشار إلى أن القضية هي الحلقة الأخيرة في سلسلة قضايا مشابهة جرى فيها مؤخرا محاكمة أجانب في دبي بسبب خرق القوانين المحافظة للإمارة، رغم أنها تتمتع بأحد أكثر الأنظمة الاجتماعية تسامحا في منطقة الخليج.

استئناف

فقد استأنف مواطنان بريطانيان في دبي خلال الأسبوع الجاري حكما بالسجن لمدة شهر، كان قد صدر بحقهما بسبب اتهامهما بتبادل قبلة "حميمية" داخل أحد مطاعم الإمارة.

وكان المواطن البريطاني أيمن نجفي، الذي يعمل في دبي، قد اعتُقل مع سائحة بريطانية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد تلقي الشرطة المحلية شكوى ضدهما بسبب "تبادلهما قبلة مثيرة"، وأدين الاثنان وحُكم عليهما بالسجن بسبب سلوكهما "غير اللائق".

كما حُكم على بريطانيين آخرين بالسجن لمدة ثلاثة أشهر في عام 2008 بسبب "ممارسة الجنس" على أحد شواطئ الإمارة، لكن الحكم علِّق خلال مرحلة الاستئناف.