نتنياهو يقلل من شأن الخلاف مع امريكا ويتعهد بالرد على غزة

بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل
Image caption حاول نتنياهو التهوين من شأن الخلاف مع واشنطن

سعى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لتخفيف حدة التوتر مع الولايات المتحدة واصفا العلاقة بين البلدين بانها "بين حلفاء واصدقاء".

كما نفى نتنياهو التقارير الصحفية التي ذكرت ان احد مساعديه وصف الرئيس الامريكي باراك اوباما بانه "كارثة" على اسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة انتقدت بناء منازل لليهود في القدس الشرقية، والذي ادى الى انسحاب الفلسطينيين من محادثات غير مباشرة كانت الولايات المتحدة ترتبها.

وادى الخلاف الى اسوأ ازمة في تاريخ العلاقات الامريكية الاسرائيلية منذ عقود.

وعقب زيارته للمثيرة للجدل لامريكا، قال نتنياهو الجمعة ان سياسته بشأن القدس الشرقية لن تتغير رغم الضغط الامريكي على اسرائيل لتعلن تجميد بناء منازل استيطانية فيها.

ثم نقلت صحيفة يومية واسعة الانتشار عن احد مساعدي نتنياهو قوله: "يمكن القول بان اوباما اكبر كارثة على اسرائيل ... كارثة استراتيجية".

الا ان رئيس الوزراء الاسرائيلي، الذي كان يتحدث قبل اجتماع يبلغ فيه حكومته تفاصيل رحلته الى الولايات المتحدة، ادان تلك التصريحات ووصفها بانها "غير مقبولة".

وقال نتنياهو: "لم تصدر تلك التصريحات عن احد يمثلني. ان العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل هي علاقات بين حلفاء واصدقاء، وتستند الى تقاليد تمتد عبر السنين".

كذلك ازداد التوتر في غزة في الايام الاخيرة، حيث قتل جنديين اسرائيليين ومتشددين فلسطينيين في اسوأ صدامت منذ عام.

وفي اجتماع مجلس الوزراء اليوم اكد نتنياهو ان اسرائيل ستقوم برد "قوي وحاسم" على اي هجوم من جماعة حماس المتشددة.