المصادقة على سجن اصلاحي ايراني بارز

متظاهر ايراني
Image caption ايران شهدت احتجاجات عقب الانتخابات

صدقت محكمة استئناف ايرانية حكما على السياسي الاصلاحي البارز ونائب السابق لرئيس الجمهورية حسين مراشي، بالسجن عاما بتهمة نشر دعاية معادية لنظام حكم الجمهورية الاسلامية.

وقال موقع "كلمة" على الانترنت، القريب من الحركة الاصلاحية الايرانية، ان حسين مراشي، وهو عضو بارز في مجموعة "كوادر البناء" القريبة من الرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني اقتيد الى سجن ايفين في طهران الخميس.

واضاف الموقع ان محكمة الاستئناف صدقت ايضا على منع مشاركة حسين مراشي في اي نشاط سياسي حزبي لستة اعوام.

وينتمي حسين مراشي الى مجموعة من الانصار البارزين لرئيس الوزراء السابق وزعيم المعارضة الحالي مير حسين موسوي خلال حملته الانتخابية التي خاضها امام الرئيس محمود احمدي نجاد في حزيران/يونيو الماضي، والتي فاز فيها الاخير، مما اثار جدلا واضطرابات واسعة في ايران بزعم التزوير.

وقد شهدت شوارع طهران ومدن اخرى خروج عشرات الآلاف من المعارضين احتجاجا، الا ان الحكومة قمعت بقوة تلك المظاهر الاحتجاجية.

كما اصدر القضاء احكاما بالسجن لفترات متعددة على العشرات من كبار مؤيدي المعارضة الاصلاحية والنشطاء السياسيين بعد ادانتهم بالتآمر لقلب النظام.

لكن السلطات افرجت فيما بعد عن المئات من المعتقلين بكفالات خلال الاسابيع الماضية، واصدرت من جانب آخر احكاما بالاعدام في حق عشرة متظاهرين ادينوا بالمشاركة في اعمال شغب عقب الانتخابات.

وقد اعدمت السلطات الحكومية في الثامن والعشرين من يناير/ كانون الثاني الماضي كلا من محمد رضا علي زماني، واراش رحماني بور، وهما من كبار مؤيدي الحركة الملكية.