أوباما يطلب من نتنياهو اتخاذ خطوات لبناء الثقة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت مصادر البيت البيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتخاذ حطوات لبناء الثقة مع الفلسطينيينن في المحادثات التي وصفتها المصادر بأنها "مباشرة وصريحة".

وأضافت المصادر أن اللقاء بين نتنياهو وأوباما لم ينجح في جسر الخلافات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال روبرت جيبس المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين انه لا تزال هناك خلافات بين الجانبين بعد انتهاء اجتماعين بين أوباما ونتنياهو، أحدهما كان مقررا مسبقا أما الثاني فجاء بناء على طلب نتنياهو عقب الاجتماع الاول.

وقال جيبس إن الولايات المتحدة طلبت توضيحات حول الخطط الإسرائيلية الأخيرة للبناء في القدس الشرقية.

وأكد بيان رسمي إسرائيلي صدر في القدس الأربعاء أن اللقاء الذي جرى في واشنطن سادته "اجواء جيدة"، ولكن كيم غطاس مراسلة بي بي سي في واشنطن لاحظت أن نتنياهو لم يحظ بالاستقبال الذي يحصل عليه حلفاء الولايات المتحدة، فلم يكن هناك مؤتمر صحفي، ولا حفاوة في الاستقبال، كما لم تنشر صورة واحدة عن اللقاء في البيت الأبيض، وهي كلها مؤشرات على الموقف الأمريكي الصارم، كما تقول مراسلتنا.

وكان نتنياهو قد قال للصحافيين قبيل لقائه بأوباما: "اذا ايد الامريكيون المطالب غير المنطقية التي يطالب بها الفلسطينيون بشأن تجميد البناء في القدس، يمكن ان تشهد العملية السياسية جمودا لمدة عام".

وقبل لقاء نتنياهو بالرئيس الامريكي بلحظات، اعلنت وسائل اعلام اسرائيلية ان بلدية القدس اعطت الضوء الاخضر لبناء 20 وحدة سكنية لعائلات يهودية على انقاض فندق فلسطيني في حي الشيخ جراح العربي في القدس الشرقية المحتلة.

و قالت نعومي تسور نائبة رئيس بلدية القدس الاسرائيلية في مقابلة خاصة مع بي بي سي إن البناء سيستمر في القدس مدافعة عن خطط سابقة أقرتها إسرائيل لبناء ألف وستمئة وحدة سكنية.وردا على هذه التصريحات قال عدنان الحسينى محافظ القدس ان هذه مجرد مصطلحات لتخفيف الضغط على الشعب الفلسطينى.

محادثات

وسبق هذا اللقاء مباحثات بين نائب الرئيس الامريكي جو بايدن ونتنياهو وصفها البيت الابيض ب"الصريحة" و"المثمرة".

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وكان نتنياهو قد جدد تأكيده على حق إسرائيل في البناء في أي مكان ترغب فيه في القدس، قائلا إن القدس "ليست مستوطنة بل عاصمة لإسرائيل."

وأعرب نتنياهو في خطاب ألقاه امام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الامريكية الاسرائيلية (ايباك) التي تعد اكبر جماعة ضغط موالية لاسرائيل في الولايات المتحدة، عن ثقته في "استمرار الصداقة" مع الولايات المتحدة.

الا أنه لم يتطرق في كلمته الى الخطة مثار الخلاف والتي تتضمن تشييد 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية.

وقال في خطابه الذي استغرق 45 دقيقة "من رئيس الى آخر، ومن كونجرس الى آخر، ظل التزام أمريكا بأمن إسرائيل ثابتا لا يتزعزع"، واصفا الولايات المتحدة بأنها "أعظم امة في العالم"، ومؤكدا ثقته بـ"استمرار الصداقة" مع واشنطن.

وكرر نتنياهو موقفه المتمسك بالدفاع عن أمن إسرائيل بحضور كبار اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وقال إن التهديد يأتي من إيران والخطر النووي الذي تشكله على العالم عموما، وعلى إسرائيل خصوصا على حد تعبيره.

بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه ايهود باراك يغادران البيت الابيض

بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه ايهود باراك يغادران البيت الابيض

ووصف نتنياهو المطلب الفلسطيني بتجميد الاستيطان بالأمر "غير المنطقي وغير العقلاني".

واضاف ان محادثات السلام بين الطرفين قد تتأخر لمدة عام ما لم يتنازل الطرف الفلسطيني عن هذا الشرط.

وكان مدير مكتب نتنياهو تسفي هاوزر قد صرح الثلاثاء بان "العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة لم تتغير وأن البلدين مرتبطان بوحدة مصير وقيم".

وتابع "ان خلافاتنا حول القدس تعود الى عام 1967 وهي خلافات في وجهات النظر بين اصدقاء"، وذلك في اشارة الى ضم اسرائيل القدس الشرقية في خطوة لم تعترف بها الاسرة الدولية.

وأضاف بعد المحادثات الرسمية التي اجراها نتنياهو في واشنطن، ولا سيما مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون عشية لقائه مساء الاثنين الرئيس باراك اوباما: "لقينا استقبالا حارا."

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية قد حثت اسرائيل في كلمة القتها امام المؤتمر ذاته اتخاذ "الخيارات الصعبة ولكن الضرورية" من اجل السلام.

من ناحيتها، عبرت السلطة الوطنية الفلسطينية عن غضبها ازاء اصرار اسرائيل على البناء في الاراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرة ذلك عقبة حقيقية في طريق استئناف مفاوضات السلام المتعثرة منذ اكثر من سنة.

دعوة لعباس

وقال نتنياهو في كلمته امام مؤتمر ايباك إن البناء في الاحياء اليهودية في القدس "لا يقوض بأي حال من الاحوال حظوظ التوصل الى حل الدولتين."

وقال إن اسرائيل تريد من الفلسطينيين أن "يكونوا جيراننا، ويعيشوا بحرية."

كما دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى "المجيء والتفاوض من اجل السلام."

واضاف نتنياهو بأنه في الوقت الذي تتمكن فيه الولايات المتحدة من المساعدة في حل مشاكل اسرائيل مع الفلسطينيين، لا يمكن فرض السلام من الخارج.

وكانت كلينتون قد حثت في وقت سابق نتنياهو على توسيع رقعة قرار تجميد الاستيطان الذي اعلنه بحيث يشمل القدس الشرقية المحتلة.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية قد اقترح في الاسبوع الماضي القيام بعدد من خطوات "بناء الثقة" وصفها بأنها تمثل "مساهمة حقيقية" في مساعدة جهود السلام الامريكية.

ورغم ان تفاصيل هذه الخطوات لم تعلن، فإن مسؤولين اسرائيليين يقولون إنها تشمل الموافقة على بحث قضايا الحل النهائي خلال المفاوضات غير المباشرة التي يسعى المبعوث الامريكي جورج ميتشل الى ترتيبها بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

يذكر ان نصف مليون يهودي تقريبا يقيمون الآن في اكثر من مئة مستوطنة شيدتها اسرائيل (بشكل لا شرعي حسب القانون الدولي) في الاراضي الفلسطينية التي احتلتها في حرب حزيران/يونيو 1967.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك