وزراء الخارجية العرب يجتمعون في ليبيا تمهيدا للقمة العربية

الزعيم الليبي معمر القذافي

الزعيم الليبي معمر القذافي لطالما اثار الجدل في القمم العربية

غادر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اجتماعا للجامعة العربية في العاصمة الليبية طرابلس احتجاجا على اجراء القيادة الليبية اتصالات مع موالين للرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وكان الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي قد استضاف في بداية الأسبوع مجموعة من المعارضين العراقيين بينهم مسؤولون في حزب البعث العراقي.

وليس من الواضح فيما اذا كان زيباري سيغادر العاصمة الليبية عائدا الى العراق أم سينتظر انعقاد مؤتمر القمة العربي الذي سيبدأ جلساته السبت.

وكانت قد بدأت في مدينة سرت الليبية اجتماعات وزراء الخارجية العرب تمهيدا للقمة العربية العادية الثانية والعشرين التي تنظم يومي السبت والاحد.

يذكر انها المرة الاولى التي تعقد فيها القمة العربية في ضيافة الزعيم الليبي معمر القذافي الذي اشتهر باثارة الجدل في القمم العربية من خلال مواقف وتصريحات خارجة عن المألوف.

ولكن ليبيا قد اعلنت مؤخرا رغبتها بـ " وضع الخلافات العربية جانبا" عنوانا للقمة الثانية والعشرين.

وافتتح احمد بن عبدالله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية القطرى أعمال الدورة 22 لمجلس اعمال وزراء الخارجية العرب.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ودعا المحمود الى "ضرورة تحمل المسؤولية الكاملة للقادة العرب تجاة ما يحدث للمقدسات الاسلامية والمسيحية العربية فى فلسطين والى ضرورة ان يتحمل المجتمع الدولى مسؤولياته تجاة ما يحدث فى فلسطين من حصار جائر وتشريد وقتل وتعنت من قبل المحتل الاسرائيلي".

مراجعة شاملة

واوضح المحمود ان "العالم تعرض خلال الفترة الماضية الى ازمات عاتية ولان العالم العربي موجود فى مهب هذه العواصف فان هذه الاضطرابات قد اثرت عليه بشكل مباشر وخلقت ازمة ثقة بين الاقطار العربية".

كما طالب بـ "ضرورة مراجعة شاملة للاوضاع السياسية والاقتصادية العربية ولابد من وجود أجندة لهذه السياسيات الامر الذى يتطلب عناية فائقة فى معالجة كافة الاوضاع".

واستعرض الوزير القطرى فى كلمة الافتتاح ما قامت به الرئاسة للدورة المنصرمة خلال ترأسها للقمة العربية سواء فى السودان او الصومال والعراق وجزر القمر وما قدمته الدول المانحة لجزر القمر، داعيا كافة الاقطار الى ضرورة التعاون الجاد.

ومن ابرز الزعماء الغائبين عن القمة الرئيس المصري حسني مبارك بسبب المرض والرئيس اللبناني ميشال سليمان على خلفية المشاكل اللبنانية اللليبية بسبب اختفاء الامام موسى الصدر عام 1978 بعدما شوهد للمرة الاخيرة في العاصمة الليبية.

كما اعلن مصدر رسمي اماراتي الخميس ان رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لن يشارك في القمة وسينوب عنه في رئاسة وفد بلاده حاكم ام القيوين الشيخ سعود بن راشد المعلا.

ويشارك في الاجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في الجامعة وعلى رأسهم وزير الدولة المستضيفة الليبي موسى كوسه، ومن ابرز الحاضرين وزيري الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل والسوري وليد المعلم.

وقال مندوب سورية لدى الجامعة العربية يوسف احمد قبل دخوله الى الاجتماع ان "جميع المواضيع تقريبا قد انجزت من قبل المندوبين".

واضاف في تصريحات تناقلتها وكالات الانباء: "بقي مشروعان هما آلية ادارة حل الخلافات العربية وهو المشروع الاساسي المطروح على اجتماع وزراء الخارجية، اما الملف الثاني فهو المبلغ الذي سيرصد لصندوق القدس".

المصالحة الفلسطينية

وتطرق احمد كذلك الى موضوع المصالحة الفلسطينية مشيرا الى انه " يجب استكمال انجاز الوحدة والمصالحة الفلسطينية – الفلسطينية على اسس ثابتة وعلى الجميع ان يدعموا ذلك لانجاز هذا الموقف الفلسطيني"، داعيا كل القوى العرية "الى الضغط على الفرقاء الفسلسطينيين من اجل تحقيق هذا الهدف".

واشار المندوب السوري الى ان هذه "المصالحة وصلت الى مستوى معين مؤخرا والامر يستدعي الى جانب الجهد المصري جهدا عربيا مؤثرا على الفصائل الفلسطينية من اجل الوحدة".

من جهته، قال محمد الطاهر سيالة نائب وزير الخارجية الليبي في تصريح لوكالة الانباء الفرنسية "ان طرابلس تتحدث دائما عن تطوير المنظومة العربية وعمل الجامعة وتسعى الى تفعيل مجلس الامن والسلم بحيث يجري ايجاد آليات وصلاحيات رئاسية فعالة والا تتوقف الامور على كلام يصدر في اجتماع قمة يعقد وينفض".

وختم سيالة بالتمني ان يكون لرئاسة القمة التي ستتولاها بلاده يجب "دورا فاعلا بين فترات انعقاد القمة وقيادة العمل في الامانة العامة للجامعة".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك