الأسد: سورية ملتزمة بالسعي إلى السلام مع إسرائيل

الرئيس بشار الأسد
Image caption أكد الأسد استمرار مساندة بلاده لما أسماه قوى المقاومة العربية

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن بلاده ملتزمة بالسعي إلى تحقيق السلام مع اسرائيل لكنها لا تثق في الحكومة الاسرائيلية الحالية.

وأضاف في مقابلة مع محطة تلفزيون المنار اللبنانية المملوكة لحزب الله ان الحرب هي الحل "الاسوأ ولا أحد يبحث عن الحرب في اي مكان في العالم... ولا بد أن نبقى نسعى باتجاه السلام مادام هناك أمل".

لكنه قال "هل يعني ذلك أن لدينا أملا في الحكومة الاسرائيلية.... كلا."

وأضاف "نعتقد ان اسرائيل بحسب ما نسمعه من مؤيديها لم يعد لديها خيار سوى السلام، ومع أن اسرائيل تزداد قوة من الناحية العسكرية لكنها أصبحت فعليا أضعف ولم تعد القوة العسكرية هي الضامن لوجود إسرائيل."

وقال الاسد ان الحكومة السورية "صامدة" في مساندتها ما سماه قوى المقاومة العربية ولكن السلام ما زال هو خيارها الاول. وقال الاسد "حتى المقاومة تريد السلام وقد تشكلت في غياب السلام.

وكانت اربع جولات من محادثات السلام غير المباشرة بين اسرائيل وسورية بوساطة تركية قد انهارت في عام 2008. وتقول دمشق ان المحادثات لا يمكن ان تستمر بدون التزام اسرائيلي بالانسحاب من كل مرتفعات الجولان التي احتلتها اسرائيل في حرب يونيو/حزيران 1967 .

كما فشلت في عام 2000 المفاوضات المباشرة التي جرت برعاية أمريكية على مدة نحو عشرة شهور حيث رفض الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد توقيع أي اتفاق سلام لا يتضمن انسحابا كاملا من الجولان.

ويقول مراقبون أيضا إن الملف الفلسطيني ومسألة الدعم السوري لحزب الله والعلاقات بين دمشق وطهران من أهم العوائق التي تعترض طريق المفاوضات السورية الإسرائيلية.