عائلة لوتاه: دبي بين "سفينة الصحراء" و "سيارة المايبخ"

Image caption لوتاه يتهم وسائل الإعلام بمحاولة تشوية سمعة دبي

الكثير من الكتابات ظهرت حول دبي عقب الأزمة المالية التي ألمت بالمدينة خلال العامين الماضيين. لكن تلك الكتابات ركزت في معظمها على البعد الاقتصادي الجاف للأزمة من ناحية تأثيرها أو تأثرها بأزمة اقتصادية أكبر انتابت العالم. وهنا أتت فكرة تلك السلسلة التي تركز على تأثير الأزمة المالية الطاحنة على سكان دبي التي تابعت بي بي سي العربية حياتهم عن قرب لعدة أسابيع.

يحيى لوتاه

ربما يمثل يحيى "رجل الأعمال" المثالي في ذهن الكثيرين.

فرغم أنه عمره يربو على منتصف الثلاثينات بقليل، إلا أنه يتولى مجموعة شركات تقدر أصولها بمليارات الدولارات وتعمل في كل مجال تقريبا.

"نعمل في الاقتصاد والمدارس والكليات والبنوك والتأمين والعقارات والمستشفيات والبنية التحتية،" يقول يحيى أثناء قيادة سيارته الفخمة من نوع المايبخ.

في أوقات الفراغ، يقضي يحيى جزءا في مزرعته الشهيرة في الصحراء حيث يعشق الهدوء ويربي بعض الحيوانات الأليفة، وجزءا في يخته الراسي في مياة الخليج.

"علاقتنا بالبحر لا تمتد بين يوم وليلة، إنما كانت مهنة اكتسبتها من "آبائنا وأجدادنا" منذ قديم الأزل.

فدبي اعتمدت في نشأتها في القرن التاسع عشر على الصيد والتجارة عبر البحر. ولولا خور دبي الذي يمتد إلى داخلها على عكس أخوار الإمارات الأخرى لما كانت دبي. "الخور هو هبة الطبيعة لدبي أو هبة الله لدبي،" حسب المقولة الشهيرة للدكتورة فاطمة الصايغ أستاذة التاريخ بجامعة الإمارات.

"الأزمة الاقتصادية شيء طبيعي"

يعترف يحيى بأن شركاته تأثرت بالأزمة المالية الأخرى التي ظهرت إلى العلن بعد إعلان شركة دبي العالمية عن طلبها تأجيل ديونها البالغة 60 مليار دولار.

Image caption يحيى لوتاه: القوي منا هو الذي يعرف كيف يستمر

لكنه يقلل من حجم الخسائر ويتهم وسائل الإعلام أو يسميهم "أصحاب النفوس السيئة" بمحاولة تشوية سمعة دبي.

"القوي منا هو الذي يعرف كيف يستمر. اليوم مر اللي مر وصار اللي صار. حدثت أشياء إيجابية وأشياء سلبية. هذا شيء طبيعي،" يقول يحيى أثناء وجوده في يخته الموجود في ميناء جبل علي.

الميناء يقع على الحدود بين دبي وأبوظبي، وكان مثارا لخلاف بين المدينتين المتنافستين. الخلاف، الذي وصل في الأربعينات إلى حرب استمرت ثلاث سنوات، اشتد بعد أن تأخر أبوظبي في إنقاذ دبي من أزمتها المالية الأخيرة.

لكن يحيى ينفي، شأنه شأن الكثير من رجال الأعمال والمسئولين هنا، ذلك الخلاف بين "أخ وشقيقه."

"نحن عندنا مواني ومطارات وهم عندهم مواني ومطارات... لكن كله تحت ظل الإمارات" في إشارة إلى الدولة الاتحادية التي انضمت إليها أبوظبي ودبي رغم ممانعة الأخيرة في عام 1971.

"المنافسة بين الأخ وأخيه جميلة وتخلي الواحد يطور من منتجه ويطور من عمله".

"أحلام لا تنتهي"

يرى يحيى في الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مثله الأعلى. وفي مكتبه الفخم الأثاث، يضع خلفه كتاب الشيخ محمد بن راشد "رؤيتي".

"آخذ هذا الكتاب أيما ذهبت إلى بلدان خارجية ... إنهم يريدون أن يقرأوا عن شخصية الشيخ محمد الذي يسمعون عنه."

يحيى يقول أنه يشارك الشيخ محمد الكثير من أفكاره، وحتى أحلامه.

"عندما سألوا الشيخ محمد في يوم من الأيام ما أحلامك؟ قال أحلامنا في دبي لا تنتهي".

ويضيف يحيى: "نحن لا ندعي الكمال، لكن ندعي السرعة المثابرة."

لكن هذه السرعة تثير قلق والد يحيى "الحاج سعيد" الذي يفضل الإقامة في الصحراء بعد أن ترك إدارة إمبراطورية أعماله لابنه.

"نتخوف من الجيل الصغير الذي لم يعرف حياة أهله وكيف داروا شعوبهم وكيف حكموا (بلادهم)،" كما يقول سعيد في معسكره الواقع وسط الصحراء.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه الانتقادات للشيخ محمد بن راشد فيما يتعلق بأسلوب إدارته للمدينة، خاصة بعد تصاعد الأزمة المالية وتراكم الديون وظهور الجارة أبوظبي أكثر حكمة في سياساتها.

تشمل الانتقادات أيضا تخلي الشيخ محمد عن التقاليد المتوارثة عن أسرة آل مكتوم، مثل دور المجالس والتجار في تقرير شؤون المدينة، كما يقول الدكتور كريستوفر ديفيدسون المتخصص في شئون الخليج بجامعة درهام

هذه التقاليد كانت متبعة أثناء حكم والد الشيخ محمد، الشيخ راشد الذي يعتبر "أب دبي" كما يلقبه بعض سكان المدينة هنا.

الشيخ راشد أرسل سعيد واثنين من كبار التجار المقربين إلى هونج كونج لأنه "أراد أن تحل دبي محل هونج كونج بعد رحيل الانجليز عنها". كما أغدق على سعيد بأرض واسعة أقام عليها الأخير مدينة لوتاه التي يقف عليها بعض مشاريع شركاته.

Image caption يقول ان كل خبرته الحقيقية تعلمها من الحياة وليس من الدراسة

لكن البعض يقول إن الشيخ محمد لم يبتعد عن التقاليد الموروثة. فقد قدم مؤخرا جائزة لمجموعة لوتاه وحضر بنفسه عرسا لأحد أخوة يحيى.

ويرى البعض الآخر أن المسألة تتعلق بصراع أجيال في دبي.

الوالد سعيد يمثل الجيل القديم. لم يتلق تعليما سوى لأربعة أشهر ونصف، ليقول إن خبرته الحقيقية تعلمها من الحياة حين اشتغل وهو صغير بصيد وتجارة اللؤلؤ. كما عايش الفقر المدقع الذي عانت منه دبي بعد انهيار صناعة اللؤلؤ الطبيعي التي كان أهل دبي يقتاتون عليه واكتشاف اللؤلؤ الصناعي في عشرينات القرن الماضي.

أما الابن فاستكمل تعليمه في الولايات المتحدة الأمريكية، وعاش منذ صغره في رغد العيش الذي عايشته دبي بعد طفرة المشاريع التي أنشئت فيها خلال السنوات الأخيرة.

وحتى يقترب جيل الأب والأبن، سيبقى الحاج سعيد سعيدا بحياة الصحراء التي يعيش فيها ويبقى المهندس يحيى قابعا في دبي الحديثة يروج لمشاريعه ويزيد من استثماراته.

يمكنكم متابعة حياة الشخصيات في الفيلم الوثائقي الذي يعرض على شاشة بي بي سي العربية فيبرنامج "مالايقال" يذاع يوم السبت بمعدل مرة كل اسبوعين من تلفزيون واذاعة بي بي سي عربي ،وذلك في الساعة 2110 بتوقيت غرينتش ويعاد يوم الخميس في الموعد نفسه.

يمكنك المشاركة في الحلقة بارسال سؤالك او تعليقك او تجربتك نصياً عبر الاستمارة على يسار الصفحة.

ويمكنك أيضا المشاركة في البرنامج مباشرة عبر الهاتف بالاتصال بهذا الرقم 442077650211

أو بأ رسال رسالة نصية على الرقم التالي 44790040407

لقراءة حكايات شخصيات الفيلم الاخرى اضغط على الروابط المرفقة :

الحارس البنجالي صلاح الدين

رجل الأعمال البريطاني "الشيخ" كيفن دريبر

المهندس المصري أحمد الدسوقي

: