العثور على كمية كبيرة من الاسلحة بسيناء

 قتل الاربعاء شرطيان مصريان وضابط شرطة واصابة 4 من جنود الشرطة بجروح. وكان هؤلاء جميعا ضمن قافلة ترافق عددا من السجناء خلال هجوم شنه مسلحون على قافلة لتحرير مهربي مخدرات حسبما صرح مسؤول أمني لفرانس برس. واوضح المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه بأن قافلة الترحيلات التي كانت تنقل ثمانية سجناء على الاقل بينهم ثلاثة من مهربي المخدرات من مدينة بور سعيد الى العريش الواقعة في شمال سيناء، تعرضت لاطلاق نار غزير من جانب مسلحين كانوا يستقلون أربع سيارات بالقرب من العريش. وقال ان "ضابطا وجنديا قتلا واصيب اربعة شرطيين آخرين فيما تمكن السجناء الثمانية من الفرار مع المهاجمين". واضاف ان الهجوم كان هدفه تحرير واحد على الاقل من مهربي المخدرات.      إلا أن مراسلنا في القاهرة قال إن عدد السجناء الذين كانوا في سيارة الترحيلات اثنان تمكنا من الهرب بعد الهجوم على سيارات الشرطة لبعض الوقت قبل ان تلقي الشرطة القبض على احدهما واسمه حسن سعيد عبد الفتاح.   وقد اطلق منفذو العملية النار على القيود الحديدية التى كانت تربط حسن بالسجين الاخر وهو المهم بالنسبة للمسلحين لتحرير الاخير والهرب به فيما ترك الاخر ليسقط في قبضة الشرطة حيا.  العملية اسفرت عن مصرع ضابط شرطة ومجند واصابة 4 من افراد الامن،

ذكرت تقارير صحفية مصرية ان قوات الأمن المصرية عثرت على كمية كبيرة من الأسلحة في صحراء سيناء يعتقد انها مهيأة لتهريبها الى قطاع غزة.

وقال مصدر امني لصحيفة اليوم السابع المصرية ان هذه الأسلحة ضمت 100 صاروخ مضاد للطائرات واعداد من القنابل.

َواضافت الصحيفة ان قوات الأمن اغارت على موقع التخزين بعد بلاغ عن قيام مهربين بتخزين الأسلحة فيه.

الا ان المصدر الامني لم يذكر شيئا عن مصدر الاسلحة او طريقة وصولها الى سيناء او المسؤولين عن تهريبها.