السودان: حزب الأمة يواصل حملته ويضع شروطا لخوض الانتخابات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قرر المكتب السياسي لحزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي مواصلة حملته الانتخابية حتى السادس من الشهر الجاري.

وأفاد موفد بي بي سي إلى الخرطوم علاء صبحي أن الحزب وضع في الوقت نفسه مجموعة من الشروط حتى يشارك في الانتخابات المقبلة المقبلة، من بينها تجميد القوانين المقيدة للحريات وحظر استخدام امكانيات الدولة في الحملات الانتخابية.

ويأتي إعلان حزب الأمة بعد ساعات من لقاء اسكوت جرايشون المبعوث الأمريكي إلى السودان بالمهدي في محاولة لإقناعه بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية على الأقل وعدم المقاطعة الكلية للانتخابات العامة التي ستجري في 11 من أبريل/ نيسان الجاري.

وكان عدد من الأحزاب السودانية أعلن الخميس عن مقاطعة جزئية للانتخابات.

جرايشون

يبذل جرايشون جهودا متواصلة لانقاذ الانتخابات السودانية

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة سلفا كير ميارديت وحزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي والحزب الاتحادي الديمقراطي بقيادة محمد عثمان الميرغني والحزب الشيوعي السوداني بقيادة محمد إبراهيم نقد اعلنت الخميس مقاطعتها للانتخابات على مستوى رئاسة الجمهورية.

واختلفت هذه الأحزاب حول خوض الانتخابات البرلمانية وولاة الولايات؛ فبينما قررت الحركة الشعبية مقاطعتها في الشمال وخوضها في الجنوب، قرر حزب الأمة والحزب الاتحادي والحزب الشيوعي خوضها في الشمال والجنوب.

اتفاق نيفاشا

وبذلك تكون الأحزاب التي ستخوض الانتخابات على كافة المستويات حتى الآن هي حزب المؤتمر الوطني الحاكم بقيادة عمر البشير والمؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي والتحالف الوطني وحزب المؤتمر السوداني إلى جانب المرشحين المستقلين لرئاسة الجمهورية.

وكان البشير قد قال أمام تجمع من أنصاره إن الحكومة الأمريكية تعارض مقاطعة أحزاب المعارضة السودانية للانتخابات المقرر إجراؤها في بلاده الشهر الجاري.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر اجراؤها في السودان تأتي انفاذا لاتفاقية نيفاشا للسلام التي وقعها حزب المؤتمر الوطني مع الحركة الشعبية لتحرير السودان عام 2005، والتي نصت كذلك على إجراء استفتاء لتقرير مصير جنوب السودان في يناير/ كانون الثاني 2011.

مخاوف من التزوير

البشير

تأتي تصريحات البشير بعد محاولات أمريكية لانقاذ الانتخابات

وقالت الأحزاب إنها قررت مقاطعة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والولائية بسبب مخاوفها من تزوير النتائج والوضع الامني في دارفور.

واكدت الأحزاب في بيان اصدرته وتلته مريم الصادق المهدي عضو المكتب السياسي لحزب الأمة القومي أن إجراء الانتخابات في الوقت الراهن لا يضمن نزاهتها.

كما اوضحت ان العودة إلى الانتخابات مشروطة بتحقيق المطالب التي تقدمت بها هذه الأحزاب إلى المفوضية العليا للانتخابات ومنها تصحيح الخروقات التي انتابت عمليات التسجيل.

وجاء هذا البيان بعد اجتماع عقد في دار حزب الامة ضم اجتماع احزاب المعارضة الرئيسية وفي مقدمتها حزب الامة القومي والحزب الاتحادي الديمقراطي وحزب الامة - الاصلاح والتجديد والحزب الشيوعي السوداني.

ويترك هذا القرار المؤتمر الوطني منفردا في خوض الانتخابات الرئاسية الى جانب حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي وحزب التحالف الوطني.من الجانبين.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك