مدمرة كورية تصل إلى مكان وجود ناقلة النفط المختطفة أمام السواحل الصومال

تمكنت مدمرة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية من اللحاق بناقلة نفط عملاقة قام قراصنة باختطافها قبالة السواحل الصومالية.

Image caption اصبحت السفن تتفادى المرور في قناة السويس بسبب القرصنة

وقالت وزارة الخارجية الكورية إن المدمرة وصلت إلى المنطقة التي تتواجد فيها ناقلة النفط وأنها ستحتفظ بمسافة آمنة على مقربة منها.

وتحمل الناقلة "حلم سامبو" المخطوفة، ثلاثمائة ألف طن من النفط، وكانت في طريقها من العراق الى الولايات المتحدة وعلى متنها 24 شخصيا هم أفراد طاقمها.

ويقول مراسل بي بي سي إن من النادر للغاية بالنسبة لأي من دوريات القوات البحرية للبلدان في المنطقة، أن تستخدم القوة ضد القراصنة في حال وجود رهائن معهم.

وصدرت الأوامر للمدمرة الكورية للإبحار بسرعة للوصول إلى موقع وجود الناقلة قبل رسوها على الساحل الصومالي وعلى متنها مجموعة من القراصنة.

وقالت شركة "فاليرو انيرجي" الامريكية لمصافي النفط انها مالكة شحنة النفط الخام التي كانت على متن السفينة وإن الشحنة كانت متجهة الى ساحل الخليج بالولايات المتحدة .

وقد تلقت القوات البحرية المتواجدة في المنطقة اتصالا من الناقلة قال فيه طاقمها أن ثلاثة "قراصنة" صعدوا إلى الناقلة وأنه لم يتم الإبلاغ عن أي معلومات إضافية.

وادى تزايد نشاط القراصنة الى ارتفاع تكاليف التأمين واجبار بعض السفن الى الدوران حول جنوب افريقيا بدلا من عبور قناة السويس.

وقال مصدر من القراصنة، يدعى محمد، ان السفينة في طريقها الان الى ميناء حرانديري الذي يتخذه القراصنة قاعدة يحتجزون فيها كثير من السفن خلال مفاوضات دفع الفدية.

وعلى الرغم من ان الهجمات في خليج عدن والمحيط الهندي اصبحت تشكل خطرا متزايدا على كل السفن في السنوات الاخيرة فمن النادر ان ينجح القراصنة في احتجاز ذلك النوع من ناقلات النفط العملاقة التي تحمل معظم نفط الخليج الخام الى المصافي.

ووقع اول هجوم ناجح على ناقلة نفط خام ضخمة جدا في اواخر عام 2008، عندما خطف قراصنة السفينة "سيريوس ستار" المملوكة للسعودية لتصبح اكبر سفينة تخطف حتى ذاك الوقت.