وزير الخارجية الاسرائيلي يحذر الفلسطينيين من إعلان دولتهم من جانب واحد

حذر وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان الفلسطينيين من إعلان قيام دولتهم الفلسطينية المستقلة من طرف واحد العام المقبل.

Image caption وصف ليبرمان رئيس الوزراء التركي بانه يزداد شبها بالزعيم الليبي معمر القذافي

وقال ليبرمان أن هذه الخطوة قد "تدفع إسرائيل للدخول إلى اجزاء من الضفة الغربية وإلغاء اتفاقيات سلام سابقة".

كما أدلى ليبرمان بتعليقات قاسية ضد تركيا، ووصف رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بانه أصبح أكثر شبها بالزعيم الليبي معمر القذافي.

واضاف "لم اسمعه يصدر رد فعل على الاعتداءات الدامية التي ارتكبها مسلمون في باكستان او في العراق، وهو يواجه ايضا مشكلة مع ملايين الاكراد في بلاده ولا يتمكن من حلها".

من جهته نصح مسؤول اسرائيلي نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" تصريحاته بدون الكشف عن أسمه الثلاثاء، رئيس الوزراء التركي "الا يصبح زعيما متشددا على غرار الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز.

المستوطنات

وحول المطلب الفلسطيني والدولي لاسرائيل بتجميد اعمال الاستيطان في الأراضي الفلسطينية قال ليبرمان رئيس حزب "اسرائيل بيتنا" القومي المتشدد للاذاعة العامة "لا يمكننا تجميد اعمال البناء في القدس لا في الشرق ولا في الغرب، لان سيادتنا على عاصمتنا بصفتنا دولة هي التي ستكون على المحك".

واضاف ان "المجموعة الدولية تريد اعادتنا الى خطوط يونيو/ حزيران 1967، وهو ما لا ينهي النزاع مع الفلسطينيين لكن يقربه من ضواحي تل ابيب".

وتابع ليبرمان أن اسرائيل كثفت مبادرات حسن النية خلال السنة الماضية "لا سيما عبر قبولها مبدأ الدولة الفلسطينية وعبر تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية لعشرة اشهر وعبر رفع العديد من الحواجز على الطرقات في الضفة الغربية ولقد جاء دور الفلسطينيين لتقديم تنازلات".

ويرفض الفلسطينيون الذين يريدون اعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة استئناف المحادثات المباشرة مع اسرائيل بدون الاعلان عن تجميد كامل لاعمال البناء في الضفة الغربية.