البنتاجون يتعقب مصدر شريط فيدو إطلاق النار على الصحفيين في العراق

قالت وزارة الدفاع الأمريكية أنها تقوم بتعقب المصدر الذي سرب شريط الفيدو الذي أظهر إطلاق نار من طائرة عمودية على مجموعة من الاشخاص بينهم صحفيين في وكالة رويترز في العراق.

Image caption يظهر التصوير اطلاق نار راح ضحيته مدنيين بينهم صحفيين في وكالة رويترز

ونشرت الشريط عملية إطلاق النار على موقع شركة ويكي ليكز على شبكة الانترنت المتخصص في نشر الوثائق الحكومية السرية المسربة.

وذكرت الحكومة الأمريكية أن الجنود اعتقدوا بأن الصحفيين كانوا يحملون أسلحة وليس كاميرات تصوير تلفزيوني كما اتضح في وقت لاحق.

ومن جانبه قال جاك هانزليك، الناطق باسم القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي لوكالة اسوشيتد برس ان وزارة الدفاع "تقوم بمحاولة تعقب مصدر تسرب شريط الفيديو من الإدارة التي أجرت عملية التحقيق" في حادثة القتل.

وأضاف "ليس هناك مبرر لان تحتفظ القيادة الوسطى او حتى القيادة المركزية في العراق بنسخة من هذا التسجيل".

وكانت التحقيقات الرسمية في الجيش الأمريكي قد توصلت إلى ان الجنود اتبعوا التعليمات المطلوبة منهم في هذه الحالات برغم الخطأ في تشخيص هوية الأشخاص المستهدفين.

ووصف ناطق باسم الرئيس باراك أوباما أن الحادثة بأنها "مأساوية للغاية".

ويظهر الشريط شارعا في بغداد ومجموعة من الاشخاص عددهم ثمانية في الشارع يظن طاقم المروحية انهم مسلحين فيفتح عليهم النار من المروحية ويقتلهم.

وبعدها يظهر الشريط سيارة تأتي الى المكان وتبدأ بنقل المصابين ولكن المروحية تفتح مجددا النار عليهم ليصل عدد القتلى الى 12 شخصا من بينهم طفلين.

وعلم لاحقا ان صحفيين كانا يعملان لصالح وكالة رويترز للانباء كانا ضمن القتلى في هذا الحادث.