مقاطعة حزب الامة للانتخابات تهيمن على الصحافة السودانية

صحافة السودان
Image caption افردت الصحافة حيزا كبيرا لانسحاب بعثة الاتحاد الاوروبي

حدثان سيطرا على صفحات الأخبار والرأي في الصحف السودانية الصادرة صباح الخميس؛ مقاطعة حزب الأمة للانتخابات وسحب الاتحاد الاوروبي لبعثة مراقبيه من دارفور، بينما انفردت بعض الصحف بعناوين أخرى.

في الصفحة الأخيرة من صحيفة "حزب الأمة" الناطقة باسم حزب الأمة دافع الكاتب صديق المهدي عن قرار حزبه بمقاطعة الانتخابات بالقول إنها "عملية تتطلب درجة من التراضي الوطني واتفاق حد أدنى على قوانين اللعبة واتفاق على الحفاظ على الدولة السودانية".

وهاجم الكاتب الحكومة السودانية واصفا إياها بـ "الفساد الشديد والانفراد والاستئثار بموارد البلاد".

من جانبها لمحت صحيفة الرائد الناطقة بلسان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في افتتاحيتها إلى انسحاب حزب الأمة دون أن تذكره صراحة.

وقالت الصحيفة تحت عنوان "إلا من أبى" إن لكل حزب الحرية في تقدير مواقفه حيال الظروف المختلفة.

وتضيف "إن المؤتمر الوطني لا يبالي كثيرا بهذا الموقف أو ذاك، فإن عجز البعض عن مواصلة المسير في هذا الحوار أو العمل السياسي، فان هذا لن يحبط همتنا".

وتختم الصحيفة بالقول إن السودان "وطن يسع الجميع إلا من أبى، ومن أبى فهو شأنه".

صحيفة الميدان الناطقة باسم الحزب الشيوعي دعت إلى مقاطعة الانتخابات في أكثر من موضع. في صفحتها الخامسة اعتبر الكاتب معتصم الشريف المشاركة في الانتخابات بشكلها الحالي "خيانة للشعب السوداني".

وتحت هذا العنوان وصف مواقف القوى السياسية المشاركة في الانتخابات بالضعف، متسائلا "كيف يبرر المشاركون في هذه الانتخابات موقفهم للناخبين؟".

سحب البعثة الاوروبية

صحيفة "رأي الشعب" الناطقة باسم المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي ابرزت في عنوانها الرئيسي خبر سحب بعثة الاتحاد الاوروبي من دارفور.

وتنقل الصحيفة عن رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي فيرونيك دي كوسير حزنها على مغادرة الاقليم. وتضيف كوسير "كنت أعلم وأنا في طريقي إلى هنا أنه يستحيل إتمام هذه المهمة بمصداقية".

صحيفة أجراس الحرية الناطقة باسم الحركة الشعبية اختارت عنوانا مثيرا في صفحتها الأولى "كارتر يرغم البشير على الاعتذار".

وفي تفاصيل الخبر تنقل الصحيفة عن البشير قوله خلال لقاء جماهيري في مدينة شندي شمال البلاد "نشكر مركز كارتر ونحن من دعوناهم ونعد بتقديم كل التسهيلات لهم".

وتأتي هذه الأنباء عقب أزمة ثارت مؤخرا بسبب تصريحات البشير حول التفويض الممنوح للمراقبين الدوليين.

صحيفة "الصحافة" المستقلة انفردت هي الأخرى بعنوان مثير، حيث نقلت عن مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية نفيه لمقاطعة الحركة للانتخابات في شمال السودان.

ووفقا للصحيفة فقد صرح عقار لقناة "الشروق" التلفزيونية السودانية بأن الحديث عن مقاطعة الانتخابات في الشمال "هو حديث شخصي ومتجاوز لقرارات المكتب السياسي".

وتضيف الصحيفة أن عقار اعترف لأول مرة بوجود صراع داخل الحركة الشعبية لكنه لم يشأ الخوض في التفاصيل.

وفي نفس السياق، نقلت صحيفة "الرأي العام" المستقلة تصريحات عن رئيس الحركة الشعبية الفريق سلفا كير بالتزام الحركة بخوض الانتخابات في الشمال.

صحيفة آخر لحظة نقلت عن محمد مندور المهدي القيادي بالحزب الحاكم اتهامه لبعض العناصر في الحركة الشعبية بالسعي لعودة الحرب.

ووفقا للصحيفة فقد وصف مندور موقف الحركة من مقاطعة الانتخابات بالمضطرب، مضيفا أن الداعين لمقاطعة الانتخابات في الشمال "يعملون لعودة الحرب".

وأضاف مندور أن قرار المقاطعة قد اتخذ "حتى لا ينكشف أمرها وينفض جمهورها بالشمال".

صحيفة الأحداث نقلت عن الرئيس السوداني عمر البشير قوله خلال لقاء في شمال البلاد "لن نغادر سدة الحكم لو تأجلت الانتخابات أو الغيت".

ووفقا للصحيفة فقد نفى البشير أن يكون حزبه في حاجة للتزوير، مضيفا "جئنا نعبد الله تعالى بالكرسي ، ولا يمكن أن نفعل ذلك بالتزوير".