طهران تدعو الى مشاركة السّنة بالحكومة العراقية

السفير قمي
Image caption السفير قمي: طهران تدعو الى مشاركة السّنة

دعت ايران الزعماء السياسيين العراقيين الى تشكيل حكومة وحدة وطنية يدخل في تكوينها السّنة.

وقال السفير الايراني لدى بغداد حسن كاظمي قمي السبت ان القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي ستجري مباحثات مع الزعماء الايرانيين في طهران خلال الايام القليلة المقبلة.

وكانت قائمة علاوي قد خرجت باكبر عدد من المقاعد البرلمانية بين القوائم المتنافسة الاخرى في الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي.

يشار الى ان المفاوضات تجرى حاليا في العراق بشكل نشيط لتشكيل ائتلاف حكومي منذ انتهاء الانتخابات التي لم تخرج بفائز حاسم.

وقد ظل الايرانيون يدعمون خلال السنوات الماضية حكومات متعاقبة هيمنت عليها الاغلبية الشيعية.

"شأن عراقي"

وقال السفير قمي خلال مؤتمر صحفي عقد في بغداد: "نحن ندعم ونشجع مشاركة جميع الاطراف، الا ان هذا شأن عراقي داخلي، نحن فقط نتشاور، لا اكثر، ونحن منفتحون امام جميع الاطراف".

يذكر ان وفودا من الجهات العراقية الرئيسية الفائزة في تلك الانتخابات، ومنهم الاكراد، توجهوا تباعا الى طهران للتشاور حول تشكيل الحكومة المقبلة.

وقد انتقد علاوي، الشيعي العلماني، منافسيه في القوائم الاخرى الذين توجهوا الى طهران بعد ايام قليلة من الاعلان عن نتائج الانتخابات.

وتعليقا عن تصريحات قمي، قال السفير الامريكي لدى بغداد كريستوفر هيل: "اعتقد ان هذا قرار يخص العراقيين".

وكانت القائمة العراقية قد حصلت في تلك الانتخابات على 91 مقعدا في البرلمان، متقدمة بمقعدين على قائمة دولة القانون برئاسة نوري المالكي.

وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قد دعا، كما هو حال الايرانيين، الى حكومة تدخل فيها كافة الطوائف والمكونات العراقية.

وعلى الرغم من الانتقادات الشديدة التي وجهها الصدر الى المالكي، قال الزعيم الشيعي انه لا يوجد فيتو على اي شخصية لرئاسة الوزارة، كما انه لم يعترض على شخصية اياد علاوي.

الا ان الصدر اكد في الوقت نفسه على ضرورة احترام رغبة مؤيدي التيار، الذين وضعوا المالكي في المركز الرابع وعلاوي في الخامس، والجعفري في المركز الاول.

وكان مقتدى الصدر قد غادر بلاده في منتصف عام 2007 الى مدينة قم الايرانية، وقيل ان السبب هو استكمال دراساته الدينية في الحوزة الدينية الشيعية هناك.