الخرطوم: زحام وتأخر وصول البطاقات انتخابية

الانتخابات السودانية
Image caption المرأة السودانية كانت حاضرة في الانتخابات.

شهدت بعض مراكز جنوب وشرق العاصمة الخرطوم تأخرا في بطاقات الاقتراع وزحاما على التصويت في اليوم الأول من أول انتخابات تعددية تشهدها البلاد منذ ربع قرن.

ففي مركز بمنطقة "امتداد ناصر" التابعة للدائرة 28 الخرطوم تأخرت بطاقات الاقتراع ولم تصل حتى الثانية بعد الظهر، بينما اصطف العشرات من المواطنين الراغبين في التصويت.

وقالت منى حسن وهي مراقبة للانتخابات عن الحزب الوطني الاتحادي أن مواطني الدائرة ظلوا مرابطين منذ الثامنة صباحا دون أن يعلموا شيئا عن أسباب التأخير.

وأكد للبي بي سي احد مراقبي الاتحاد العام للمحامين السودانيين رفض الكشف عن إسمه أن المركز "لم يزاول عمله حتى هذه اللحظة" (الثانية بعد الظهر).

كما اشار جميع مندوبي الأحزاب الذين التقيت بهم الى تبرمهم من هذا الوضع، عدا مندوب حزب المؤتمر الوطني الذي قال إنه لا يعتبر أن الأمر مشكلة بالنسبة اليه.

"كسل ام خوف"

وفي دائرة بمنطقة "اركويت" جنوب الخرطوم شهدنا انسيابا في عملية التصويت ولم يكن المركز مليئا بالناخبين.

لكن مندوبة الحزب الاتحادي الديمقراطي اعتدال محمد أحمد قالت لنا "إن هناك تخوفا، نحن دعونا الناس للحضور والتصويت، لكن لا أدرى أهو كسل أم خوف؟".

وتضيف اعتدال أنه ليس هناك اقبال على التصويت، كما لا توجد مخالفات حتى الآن".

لكن مندوب حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالمركز طالب بزيادة عدد المراكز وعبر عن اعتقاده بأن زمن التصويت قليل، موضحا أن هناك أشخاصا لا ينتظرون الصفوف الطويلة ويعودون إلى منازلهم بعد فترة قصيرة من الانتظار.

وتحدثنا إلى عدد من المصوتين داخل المركز الذين قالوا أن انتظارهم تراوح بين نصف ساعة إلى ساعة واحدة، ولم يبدوا تبرما من فترة الانتظار.

Image caption شكا البعض من الانتظار وبطء الاجراءات

كما تحدثنا إلى مجموعة من النساء اللائي خرجن من غرفة التصويت وأكدن جميعهن تصويتهن لمرشح حزب المؤتمر الوطني الرئيس عمر البشير.

أما في الدائرة 42 بمنطقة الكلاكلة جنوب الخرطوم، فقد كان الأمر مختلفا حيث كان هناك أقبال كبير لكن مع بطء في العملية الانتخابية.

اقبال وبطء

وقابلنا مجموعة من الاشخاص العائدين من مركز الاقتراع إلى منازلهم بعد أن ملوا من الانتظار.

لكن لم يحدثنا أحد الأشخاص الذين التقينا بهم عن تجاوزات داخل مركز الاقتراع أو تأخر في استلام البطاقات الانتخابية.

وفي لقاء مع بي بي سي قال زياد سدفري المراقب من بعثة روسيا الاتحادية قال إنهم لم يرصدوا أية مخالفات انتخابية حتى الآن، مضيفا "لكن البعض تحدث عن تأخير في فتح بعض المراكز".

وعبر سدفري عن اعتقاده بأن قيام الانتخابات "خطوة جيدة لحل المشكلات التي يعاني منها السودان، ما رأيناه اليوم أن الشعب مقبل على التصويت".