جوبا: بداية متعثرة للتصويت لم تؤثر على الإقبال

ناخبون في جوبا
Image caption الانتخابات السودانية توصف بالاكثر تعقيدا

اصطف الناخبون الجنوبيون فى مدينة جوبا فى جنوب السودان منذ وقت مبكر امام مراكز الاقتراع للادلاء باصواتهم فى اول انتخابات متعددة الاحزاب منذ 24 عاماً.

وأفاد موفد بي بي سي إلى جوبا علاء صبحي ان بداية الانتخابات فى جوبا حاضرة جنوب السودان صاحبها بعض التأخير فى بعض المراكز الانتخابية.

وفى مركز اقتراع "هووم اند اوي" فى وسط جوبا لم تصل بطاقات الاقتراع حتى بعد ساعتين من الموعد المحدد لبداية عملية الاقتراع وهى الثامنة صباحاً بتوقيت السودان، الخامسة بتوقيت جرينتش.

و قد ابدى الناخبون الجنوبيون فى ذلك المركز تذمرهم من تأخر بداية الاقتراع فى المركز. و قد عزا المسؤولون سبب التأخير لاسباب فنية حالة دون وصول بطاقات الاقتراع فى موعدها.

و قد تكرر التأخير فى عدد من المراكز مدينة جوبا وحولها من بينها المركز الانتخابي الذي ادلي فيه رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت بصوته، حيث لم يستطع الادلاء بصوته لمدة قاربت النص ساعة.

دونالد بين، عضو الكونجرس الاميريكي عن ولاية نيو جيرسي و الذي يقوم بمتابعة الانتخابات فى جنوب السودان قال فى تصريح لبي بي سي إن التأخير الحاصل لا يشكل عائقاً للعملية الانتخابية وإن الوقت ما زال متاحاً فى بقية اليوم واليومين القادمين للمشاركة فى الانتخابات.

واضاف بأن الامريكيين يتطلعون الى استمرار التنمية والتقدم حتي يتسنى اقامة الاستفتاء فى العام 2011 لكي تسمع رغبة الناس فى جنوب السودان بل وفى جميع انحاء السودان.

ونحن سنستمر فى دعمنا للديموقراطية و التنمية و التعليم و الصحة هنا فى السودان.

لكن البداية وان تعثرت فى بعض المناطق الا انها لم تحد من عزيمة الجنوبيين فى المشاركة الفاعلة فى هذه الانتخابات التاريخية والمصيرية بل والتى وصفت بالمعقدة بسبب تعدد بطاقات الانتخاب فى الشمال حيث تصل الى ثماني بطاقات انتخاب فى الشمال واثنتي عشرة بطاقة فى الجنوب لكي تشمل رئيس حكومة جنوب السودان وبرلمان الجنوب.

و قد صرح احد الناخبين الجنوبيين وهو فى طريقه للادلاء بصوته بانه ذاهبٌ للمشاركة فى الانتخابات ويتطلع لنتيجتها التى أمل فى ان تؤدي الى الاستقرار بعد سنين الاحتراب حتى يتسنى له و لاهله العيش فى استقرار لكي ينعموا بالحرية وليفعلوا ما يشاءون.