السودان:المفوضية العليا للانتخابات تقر بوقوع "اخطاء"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اقرت المفوضية العليا للانتخابات في السودان بوقوع بعض " الاخطاء" في اليوم الاول من عمليات التصويت في اول انتخابات عامة يشهدها السودان منذ نحو ربع قرن.

الا ان المفوضية اكدت ان العملية الانتخابية تسير بشكل طبيعي.

وقالت المفوضية في بيان ان اخطاء فنية وقعت خلال توزيع بطاقات الاقتراع على المراكز الاقتراعية المنتشرة في انحاء البلاد.

واشارت في بيانها الذي تلاه مستشارها الإعلامى أبو بكر وزيرى الى وقوع تجاوزات فى ستة وعشرين مركز اقتراع فى الخرطوم وصفتها بالفنية.

واوضحت انها تتعلق بتبديل بطاقات ناخبين وأسمائهم من مناطق إلى أخرى. إضافة إلى تغييرات فى رموز حوالى عشرة مرشحين.

"تعويض المرشحين المتضررين"

وأكدت المفوضية أنها عالجت هذه الأخطاء فى كافة ولايات السودان وتعهدت بتعويض المرشحين المتضررين فى الأيام المقبلة.

سيلفا كير يدلي بصوته في جوبا

الحركة الشعبية لتحرير السودان تتحدث عن تجاوزات وتدعو الى تمديد فترة الاقتراع

ورسميا انتهى اليوم الاول من التصويت حيث اصطف السودانيون في طوابير طويلة في الخرطوم وغيرها من المدن للادلاء باصواتهم.

الا ان بعض مظاهر الفوضى والتأخير والادعاءات الكثيرة بالتزوير وسمت التصويت الذي سيستمر حتى الثلاثاء.

ونددت الحركة الشعبية لتحرير السودان بما اعتبرته تجاوزات شهدتها الانتخابات، كما طالبت مطالبة بتمديد عملية الاقتراع اربعة ايام اضافية.

وقال سامسون كواجي مدير حملة سلفا كير زعيم الحركة "لقد رصدنا تجاوزات عدة. اليوم اذا هو يوم غير محتسب. لقد وجهنا شكوى الى مفوضية الانتخابات نطلب فيها تمديد عملية الاقتراع من ثلاثة الى سبعة ايام".

وتقاطع العديد من أحزاب المعارضة السودانية الاقتراع بسبب مخاوف من حدوث تزوير وتلاعب في الانتخابات.

ودعي إلى التصويت ستة عشر مليون سوداني توزعوا في 25 ولاية سودانية، وهم عدد المسجلين في القوائم الانتخابية، سيختارون رئيسا وبرلمانا ومجالس ولايات، فضلا عن رئاسة الجنوب في الجنوب السوداني.

آمل ان تكون الانتخابات متطابقة تماما مع المعايير الدولية، وان تكون امنة وحرة وعادلة، وان يعبر الافراد المصوتون عن خيارهم بحرية ودون ترهيب

الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر

ووصف الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر الذي يقوم مراقبون من المركز الذي يحمل اسمه بمراقبة الانتخابات التصويت اليوم الاول انه كان يجري بسلاسة على الرغم من وجود بعض العقبات البسيطة.

وقال كارتر: "آمل ان تكون الانتخابات متطابقة تماما مع المعايير الدولية، وان تكون امنة وحرة وعادلة، وان يعبر الافراد المصوتون عن خيارهم بحرية ودون ترهيب".

واضاف:" اعتقد ان المفوضية القومية للانتخابات قد قامت بعمل جيد على الرغم من وجود بعض البطء في تسليم المواد، ولكن لديهم ثلاثة ايام لتصحيح ذلك".

من الفاشر الى بورسودان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وأفاد مراسلو وموفدو بي بي سي في عدد من المناطق السودانية منها إقليم دارفور غربا وجوبا جنوبا بأن الهدوء ساد أمام مراكز الاقتراع في الساعات الأولى مع وجود بعض التأخير والعقبات هنا او هناك.

اذ رصد عادل صالح موفد بي سي الى بورسودان وجود تجميد جزئي للتصويت على القائمة النسبية في بعض المراكز الانتخابية بورسودان لوجود خلل في شعارات الاحزاب في القوائم الانتخابية.

ونقل عن الهيئة العليا للانتخابات في بور سودان قولهم ان الخلل طباعي اذ تمت طباعة بعض هذه الرموز بشكل خاطئ وان المفوضية القومية للانتخابات قررت اجراء تجميد جزئي في كثير من الدوائر في بورسودان.

الرئيس البشير يدلي بصوته

حرص القادة السودانيون على الإدلاء بأصواتهم في وقت مبكر

وتحدث محمد خالد موفد بي بي سي الى الفاشر بولاية شمال دارفور غربي السودان عن بداية متعثرة في بعض المراكز الانتخابية التي تأخرت اكثر من ساعتين كي تفتح ابوابها امام الناخبين.

واشار الى ان من جملة 58 مركزا انتخابيا تم افتتاح ابواب 40 مركزا انتخابيا عند الساعة الثامنة صباحا، وعزا نقلا من مدير المفوضية في الفاشر ذلك الى تأخر وصول بعض مستلزمات عمل هذه المراكز.

عقبات وتأخير

وقال موفد بي بي سي في الخرطوم خالد عز العرب ان الانتخابات تسير في هدوء ولكن ليس بانتظام كامل، اذ لم تحدث أي احداث امنية تعيق سير الانتخابات الا ان هناك عددا من الشكاوى في ما يخص التأخر في مراكز الاقتراع.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

واشار الى ان ثمة مراكز تأخر فيها بدء الاقتراع حتى الساعة الواحدة ظهرا اي اكثر من خمس ساعات حتى الساعة الواحدة ظهرا، بسبب عدم وصول بطاقات الاقتراع في موعدها.

وفي سياق تأثير مقاطعة بعض احزاب المعارضة للانتخابات، اشار الى انه وجد مؤشرا واضحا على ذلك عند معاينته لبعض المراكز الانتخابية في منطقة الحاج يوسف في الخرطوم التي تتواجد فيها نسبة كبيرة من الجنوبيين من اتباع الحركة الشعبية اذ وجد غياب اي تمثيل الحركة الشعبية في هذه اللجان،الامر الذي وجد فيه تاكيدا لمقاطعة الحركة للانتخابات في الشمال والاقتصار على خوضها في المناطق الجنوبية.

وفي الخرطوم ايضا اشار موفد بي بي سي عمر عبد العزيز الى انه الذي زار بعض المراكز الانتخابية في الكلاكلة واركويت وامتداد ناصر، وانه رصد التأخير ذاته في بعض المراكز

وضرب مثلا في شكاوى جاءت من بعض مراكز اركويت وامتداد ناصر في الخرطوم حيث رصد ان احد المراكز الانتخابية في الدائرة 28 لم تصله البطاقات الانتخابية حتى الساعة الثانية ظهرا.

لم يسبق لي ان انتخبت في حياتي. آمل ان تكون هذه بداية تكوين العملية الديمقراطية في جنوب السودان

سلفاكير ميارديت رئيس الحركة الشعبية وحكومة الجنوب

الانتخابات في الجنوب

ومن جوبا عاصمة اقليم جنوب السودان يقول موفد بي بي سي علاء صبحي ان المواطنين في جنوب السودان يدخلون الى هذه الانتخابات وعينهم على الاستفتاء.

واشار الى ان ثمة اقبال على الانتخابات في الجنوب، اذ حضر الناخبون منذ وقت مبكر الى امام مراكز الانتخابات، بيد ان تاخيرا واضحا ساد بدء العملية الانتخابية في العديد من المراكز الانتخابية، ارجعها المسؤولون هناك الى اسباب لوجستية.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وكان المرشح لرئاسة حكومة الجنوب وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير ميارديت قد وصل مبكرا الى مركز الاقتراع في وسط مدينة جوبا ليكون اول من يدلي بصوته الا انه اضطر ايضا للانتظار حوالي نصف ساعة قبل الادلاء بصوته.

وقال سلفا كير بعد ادلائه بصوته "لم يسبق لي ان انتخبت في حياتي. آمل ان تكون هذه بداية تكوين العملية الديمقراطية في جنوب السودان".

ويتنافس سلفا كير مع لام اكول زعيم الحركة الشعبية-التغيير الديمقراطي.

وينتخب سكان جنوب السودان بالاضافة الى الرئيس والبرلمان ومجالس الولايات رئيس حكومة اقليم الجنوب المتمتع بحكم شبه ذاتي، استعدادا للاستفتاء المقرر تنظيمه في مطلع 2011 بشأن الاستقلال.

الانتخابات السودانية في أرقام

عدد البطاقات الانتخابية لكل مستويات الاقتراع: 170 مليون بطاقة.

صناديق الاقتراع: 120 ألف صندوق.

وزن مواد الاقتراع التي استيرادها من الخارج: 2800 طن.

عدد الموظفين العاملين في مراكز الاقتراع: 106 ألف موظف.

عدد مراكز الاقتراع: 10751 مركزا.

المراقبون الدوليون: 840 مراقبا ينتمون إلى 18 منظمة ودولة.

المراقبون المحليون: 20278 مراقبا ينتمون إلى 232 منظمة.

عدد الطعون التي تلقتها المفوضية: 350 طعنا قبل منها 58 طعنا.

عدد الاعتراضات على السجل الانتخابي: 1300 اعتراض رفضت جميعها

وتعتبر الانتخابات محطة رئيسية في اطار اتفاق السلام الشامل الموقع في 2005 والذي انهى 22 عاما من الحرب بين الشمال والجنوب.

عملية معقدة

وفي العاصمة السودانية الخرطوم أدلى الرئيس السوداني عمر البشير بصوته في إحدى اللجان الرئيسية وسط العاصمة الخرطوم.

وتعد الانتخابات السودانية الاكثر تعقيدا في العالم، حيث يتعين على الناخبين في الشمال ان يحددوا خياراتهم في ثماني بطاقات اقتراع، في حين يبلغ عددها 12 بطاقة في الجنوب.

ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم جيمس كوبنول إن مفوضية الانتخابات كشفت عن كمية هائلة من التفاصيل ابتداء من عدد صناديق الاقتراع مرورا بعدد المروحيات المستخدمة لنقل بطاقات الاقتراع، وانتهاء بالإجراءات المتخذة لضمان نزاهة الانتخابات.

ويضيف مراسلنا أن المفوضية لم تتمكن من إقناع الأحزاب المختلفة المعارضة للبشير.

ويقول المراسل إن البشير بحاجة الى تفويض ديمقراطي لحكم البلاد منذ أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه لاتهامه بالمسؤولية عن ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

وبالرغم من تعقيدات العملية الانتخابية إلا أن ما يتطلع اليه الكثيرون هو عملية الاستفتاء التي ستجري في شهر يناير/كانون الثاني القادم على استقلال الجنوب كما يقول مراسلنا.

وشهد السودان عددا من الانتخابات البرلمانية كان اولها في عام 1953 اما آخرها فكان في عام 1986 وجاء بآخر حكومة منتخبة ديمقراطيا في السودان والتي اطاح بها انقلاب عسكري عام 1989 جاء بنظام "الانقاذ" الحالي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك