السودان: الأمطار تفسد يوم الاقتراع الثاني في جوبا

  • علاء صبحي
  • بي بي سي - جوبا
جوبا
التعليق على الصورة،

الأمطار الغزيرة تسببت في إغلاق المركز الانتخابي في جوبا

يوم ممطر شهدته جوبا عاصمة جنوب السودان على الرغم من الدعاء والصلاة التى توجه به مسؤولو اللجنة الانتخابية فى جنوب السودان للسماء لكي لا تصب مياهها على الأرض.

أحد المراكز الانتخابية فى مدينة جوبا والذي يستظل من لهيب الشمس بشجرة لم يتمكن من مواصلة استقباله للناخبين وأغلق مبكراً بسبب الأمطار.

رئيس المركز الانتخابي برجوك مدواك قال إن ما حدث يثبت أن المفوضية القومية للانتخابات لم تضع جميع الاحتمالات فى الحسبان وأضاف بأنهم طالبوا بموقع أمن للمركز إلا أن المفوضية تعللت بعدم وجود الأموال الكافية.

هذه هي أحد الأمثلة التى صاحبت العملية الانتخابية منذ بدايتها من تشكيك فى السجل الانتخابي والارتباك الذي حدث فى أول أيام الانتخابات وحتى أزمة تغيير الرموز الانتخابية للمرشحين.

الأحزاب السودانية الجنوبية تبادلت الاتهامات بوجود ترهيب للناخبين وموظفي مفوضية الانتخابات فى عدد من مناطق جنوب السودان.

التعليق على الصورة،

آن إيتو نائبة الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان

الحركة الشعبية لتحرير السودان نفت على لسان آن إيتو نائبة الأمين العام للحركة – قطاع الجنوب الاتهامات التى وجهت للحركة بالتورط فى ترهيب الناخبين وأضافت أن عدداً من ممثلي الحركة تعرضوا للاعتقال وتساءلت عما إذا كانت الحركة الشعبية وراء ذلك فلماذا تعتقل ممثليها؟

وأشارت إلى أهمية التمييز بين الحركة الشعبية لتحرير السودان، الحزب السياسي وبين حكومة جنوب السودان المسؤولة عن الشرطة والأجهزة الأمنية والمؤسسات المعنية بالأمر والترتيبات التى تم اعدادها لضمان انتخابات حرة وعادلة.

مدينة جوبا شهدت أيضاً مؤتمراً صحفياً لمؤتمر البجا للاصلاح والتنمية المعارض والذي لم يوقع على اتفاقية سلام الشرق.

وقال رئيس المؤتمر عثمان موسى باونين إنهم دعوا قواعدهم لمقاطعة الانتخابات وأن دعوتهم لاقت الاستجابة.

التعليق على الصورة،

عثمان باونين رئيس مؤتمر البجا للإصلاح والتنمية المعارض

باونين مضى لأكثر من ذلك وقال إن مجموعته تنتظر انفصال جنوب السودان كي يفسح الطريق أمام مطالبتهم بحق تقرير المصير مثل الجنوب.

وأشار إلى أنهم سيواصلون رفع السلاح ضد الخرطوم لأن الحكومة السودانية لا تقبل التحاور إلا مع حملة السلاح.

الانتخابات السودانية 2010 أثارت حراكاً قوياً فى وسط الساحة السياسية السودانية كما ان هذه الانتخابات المعقدة و المصيرية بالنسبة للسودان تتواصل على الرغم من الاعتراضات و التشككات التى اثيرت حول ادارتها و نزاهتها و شفافيتها.