اقوال وتعليقات الصحف السودانية الأربعاء

الانتخابات السودانية
Image caption سودانية تدلي بصوتها

صحيفة التيار نشرت على صفحتها الاولى صورة لامرأة منقبة تدعى مريم محمد حامد وقد اعتصمت أمام مبنى مفوضية الانتخابات بمدينة بورسودان، وذلك بسبب عدم تضمين اسمها ورمزها في القائمة التي ترشحت فيها.

وكان العنوان الرئيسي للصحيفة "إطلاق نار في مركز للانتخابات بولاية الوحدة ومصرع شخصين".

وفي عنوان بالصفحة الثالثة "مرشحة بجنوب دارفور تهدد بالانضمام للحركات المسلحة".

صحيفة الأحداث المستقلة نقلت عن الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر قوله "لا تزوير لكن مشاكل لوجستية".

وفي الصفحة الأخيرة من صحيفة "صوت الأمة" الناطقة بلسان حزب الأمة نطالع مقالا بعنوان "الدور الأمريكي المساند للمؤتمر الوطني".

يقول الكاتب فتحي حسن إن الشأن السوداني على ما يبدو "أصبح كله يدار من الخارج"، حيث نقل عن الرئيس الامريكي السابق كارتر قوله "إن الولايات المتحدة تدير الانتخابات في السودان كما أدارتها في العراق".

لكن الكاتب راشد عبد الرحيم كان له رأي آخر على صفحات صحيفة "الرأي العام".

يقول الكاتب إن الناخبين "مضوا إلى المراكز والصناديق الانتخابية بأعداد كبيرة وتحملوا الكثير من العنت في المراكز".

ويرى الكاتب أن الجماهير ردت على دعوات المعارضة بالمقاطعة "بمشاركة قوية في كل السودان".

الكاتب محمد سليمان يتساءل "إلى أين تمضي الانتخابات؟" على صحيفة رأي الشعب الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي.

يقول الكاتب إن المفوضية لم تجد مخرجا مما سماه التجاوزات المخلة "سوى الاعتراف بالتجاوزات لتؤكد فشلها للجميع".

ويرى الكاتب أن هذه التجاوزات "أوضحت أن تشكيل المفوضية كان أعرجا بدليل عدم الحسم والتخبط والتلكؤ في إصدار القرارات".