دمشق تنفي تزويد حزب الله بصواريخ سكود

صواريخ سكود
Image caption تمتلك سورية عددا من هذه الصواريخ منذ فترة طويلة

نفت السفارة السورية في واشنطن انباء تقول ان دمشق ربما نقلت صواريخ طويلة المدى من طراز سكود الى جماعة حزب الله اللبنانية مما دفع الولايات المتحدة الى التعبير عن انزعاجها.

وذكرت بيان السفارة بهذا الشأن "انها محاولة من اسرائيل لصرف الاهتمام العالمي عما تقوم به من بناء استيطاني واحتلالها لاراض عربية وترسانتها النووية المفترضة ومواصلتها التسلح باسلحة امريكية".

وكان الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز قد اتهم الحكومة السورية هذا الاسبوع بارسال صواريخ سكود الي حزب الله.

وقال بيريز ان دمشق تتبع خطابا مزدوجا بحديثها عن السلام من جهة فيما تقوم بتسليح حزب الله من جهة اخرى.

وجاء في بيان لمكتب بيريز ان اسرائيل لن تسمح لسورية بالاستمرار بهذه اللعبة وان تزويد دمشق لحزب الله بهذه الصواريخ يعبر عن وجهها الحقيقي.

وقد تهدد مثل هذه الخطوة مسعى الرئيس الامريكي باراك اوباما للتواصل دبلوماسيا مع سورية وتضع عقبات جديدة امام اقرار مجلس الشيوخ الامريكي تعيين سفير جديد تستعد واشنطن لارساله الى دمشق بعد غياب استمر خمس سنوات.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس للصحفيين "بالتأكيد نحن نشعر بقلق متزايد بخصوص الاسلحة المتطورة التي يزعم انها تنقل. وعبرنا عن قلقنا لهاتين الحكومتين."

واضاف انه تم نقل استياء واشنطن الى أعلى المستويات في حكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

واشارت واشنطن الى ان هذه الصواريخ تعتبر مصدر تهديد للاستقرار والامن في لبنان لو تأكد نقلها الى لبنان وانها ابلغت الاطراف المعنية بقلقها على اعلى المستويات.

وهدد عدد من الاعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ الامريكي بعرقلة تعيين السفير الامريكي الجديد لدى سورية روبرت فورد الذي رشحته الادارة الامريكية بعد سحب السفير الامريكي لدى دمشق عام 2005 وبقاء المنصب شاغرا حتى الان.

نكسة

وكان عدد من المسؤولين الامريكيين والاسرائيليين صرحوا لعدد من وسائل الاعلام بان سورية نقلت هذه الصواريخ الى حزب الله.

ويبلغ مدى هذه الصواريخ اكثر من 700 كيلو متر وقادرة على حمل رؤوس حربية تقليدية تصل زنتها الى نحو 1000 كغ لكن دقتها تختلف من نموذج الى اخر، مما يعني ان جميع المدن الاسرائيلية بما في ذلك مفاعل ديمونة اصبحت في مرمى هذه الصواريخ.

كما ان نقل هذه الصواريخ لو تأكد سيمثل نكسة للجهود الامريكية لفتح صفحة جديدة في علاقات واشنطن ودمشق التي عملت ادارة بوش على عزلها على الصعيد الدولي.

وقد اكد اكثر من مسؤول عسكري اسرائيلي ان دمشق نقلت هذه الصواريخ الى حزب الله وقالوا ان هذا التطور سوف يؤدي الى اختلال موازين القوى بين حزب الله واسرائيل.

ونقلت رويترز عن مسؤول اسرائيلي ان هذه الصواريخ تم تهريبها الى حزب الله خلال الشهرين الماضيين فيما اشار مسؤول اخر ان الصواريخ نقلت من دون قواعد اطلاق وتم وضعها في عنابر مؤقتة دون ان يحدد مواقعها.

ولم يؤكد هؤلاء المسؤولون الذي فضلوا عدم الكشف عن اسمائهم ما اذا كان الحزب قد نشر هذه الصواريخ لكنهم اكدوا امتلاك الحزب لها.

وكان الحزب قد اطلق المئات من الصواريخ على المدن الاسرائيلية خلال حرب صيف 2006 ادت الى مقتل عشرات الاسرائيليين واخلاء عدد كبير من المدن في شمالي اسرائيل.

وانتج اول نموذج من صواريخ سكود خلال خمسينيات القرن الماضي وانتجت نماذج اكثر تطورا في مراحل لاحقة.

ويعتقد ان عددا من دول الشرق الاوسط تمتلك هذه الصواريخ من بينها سورية.

وقد قامت كوريا الشمالية بادخال تعديلات على هذه الصواريخ وباعتها لعدد من دول الشرق الاوسط يرجح ان تكون سورية وايران من بينها.