الصومال: منع الاجراس لان صوتها "يشبه صوت اجراس الكنائس"

جرس
التعليق على الصورة،

منعت الاذعات من بث الموسيقا

حظرت حركة الشباب الاسلامية المسلحة في الصومال على المدارس في مدينة "جوهر" استخدام الاجراس اليدوية للاعلان عن انتهاء او بدء الحصص الدراسية.

وقال احد مسؤولي الحركة في المدينة التي تقع على بعد 90 كم جنوبي العاصمة مقديشو ان اصوات الاجراس تشبه كثيرا اصوات اجراس الكنائس وهو ما يتعارض مع الاسلام حسب قوله.

وقال الشيخ فرح كالار ان على جميع المدارس التوقف عن استخدام الجرس وهدد بمعاقبة الذين يخالفون هذه التعمليات.

وقد اعرب مدراء المدارس عن رفضهم لهذا الاجراء ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن احدهم ان المدراء قرروا عقد اجتماع لبحث هذه المسألة رغم اقراره انهم يلتزمون بهذا القرار.

ويقول مراسل بي بي سي في مقديشو ان المدرسين يلجأوون الى اساليب متعددة للاعلان عن انتهاء او بدء الحصص الدراسية من بينها الطرق على ابواب الصفوف او التصفيق او الضرب على الطاولات.

واضاف مراسلنا ان هذا الاجراء هو اخر حلقة من سلسلة طويلة من الاجراءات المثيرة للجدل اتخذتها الجماعات المسلحة سابقا مثل منع النغمات الموسيقية في اجهزة الهواتف الناقلة او مشاهدة الافلام او العاب الفيديو او كرة القدم.

كما قامت الحركة باغلاق خمس محطات بث لبي بي سي في جنوبي الصومال بما فيها العاصمة مقديشو.

وكان تنظيم اسلامي اخر هو الحزب الاسلامي قد منع يوم الثلاثاء الماضي 14 محطة اذاعية في العاصمة مقديشو من بث الموسيقا والاغاني لانها محرمة حسب رأيها.