جولة بي بي سي في آخر أيام الاقتراع

السودان
Image caption جولة اليوم الاخير

زارت بي بي سي عددا من مراكز الاقتراع في مدينة الخرطوم بحري –أحدى المدن الثلاث التي تشكل العاصمة الخرطوم- في اليوم الأخير من التصويت في الانتخابات السودانية، وقد عكست الجولة استقرار في سير عملية الاقتراع وقلة في الشكاوى على عكس ما كان عليه الحال خلال اليومين الأول والثاني.

في مركز مدرسة خديجة بنت خويلد في الدائرة 17 شهدنا إقبالا ضئيلا جدا على صناديق الاقتراع، وعندما سألنا بعض المواطنين الموجودين بالداخل قالوا لنا أن غالبية أهل المنطقة صوتوا خلال اليومين الأول والثاني.

رئيس المركز عبد المنعم حاج التوم قال إن نسبة التصويت بلغت حتى الآن 62 من الناخبين المسجلين في المركز.

من جانبهم أكد مندوبا حزبي المؤتمر الوطني الحاكم وحزب الاتحادي الديمقراطي أن عملية الاقتراع تتم في سهولة ويسر وأنهم لن يتقدموا بشكاوى لحالات تزوير أو تأخير في وصول بطاقات الاقتراع.

قابلنا فتاة في العقد الثالث من عمرها وقالت لنا إنها حضرت للتصويت في اليوم الأخير لأنها لم تكن مقتنعة بعملية الانتخابات "لأنها ستكون مزورة"، لكنها استدركت "قررت في نهاية الأمر الحضور والادلاء بصوتي حتى لا أفقده".

في الدائرة 14 في منطقة الحلفاية لم يكن الوضع مختلفا كثيرا، فعدد الناخبين داخل المركز لا يتعدي عشرة أشخاص.

رئيس المركز بابكر أحمد قال لنا إن الاقبال كان كبيرا في اليومين الأول والثاني لكنه انخفض بعد ذلك.

وأضاف بابكر أن نسبة التصويت بلغت 72 في المئة، كما أن المركز لم يسجل أية شكاوى تزوير أو غيرها من أي حزب.

ووافقته الرأي ٍ عفاف محي الدين وهي مراقب محلي عن منظمة (أم ترك) الخيرية والتي قالت إنها لم ترصد أية حالات تزوير ولا حالات تأخر في البطاقات إلا في اليوم الأول.

في المحطة الأخيرة من جولتنا قال لنا محمد الامين رئيس مركز مدرسة طارق بن زياد بمنطقة الشعبية جنوب إن نسبة التصويت بلغت 85 في المئة وإن الأشخاص الذين لم يدلوا بأصواتهم أقل من 300 شخص.

وأضاف رئيس المركز أن عملية الاقتراع تمر بسهولة ويسر ودون مشكلات كبيرة.

وقد أمن على هذا الأمر وكلاء الاحزاب الموجودون داخل المركز (المؤتمر الوطني، المؤتمر الشعبي، والاتحادي الديمقراطي).

وتحدث إلى بي بي سي كذلك المراقب المحلي عصام عيسى عن الشبكة السودانية الذي وصف العمل داخل المركز بأنه يسير بصورة جيدة.

وأضاف أنه زارتهم وفود من منظمة الايقاد والاتحاد الافريقي ووقفوا على سير العمل داخل المركز.