ميتشل: نريد سلاما الآن، وليس في المستقبل البعيد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اكد المبعوث الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل للزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين الذين التقى بهم يوم الجمعة في نطاق جولته الحالية في المنطقة على تصميم الرئيس باراك اوباما على تحقيق تسوية للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي في اقرب وقت ممكن.

واخبر المبعوث الامريكي المسؤولين الذين التقى بهم بأن الرئيس اوباما مصمم على ان تتحقق التسوية "قريبا، وليس في المستقبل غير المنظور."

المبعوث الامريكي جورج ميتشل

ميتشل والرئيس الفلسطيني محمود عباس

ويصر الرئيس الامريكي، الذي وصف تحقيق السلام في الشرق الاوسط بأنه ضرورة استراتيجية للولايات المتحدة، على استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين في غضون اسابيع.

وطمأن ميتشل رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو بتصميم الرئيس اوباما الاكيد على ضمان امن اسرائيل، التي تدعي بأن وجودها مهدد من جانب البرنامج النووي الايراني.

كما يؤكد الرئيس الامريكي على ضرورة ان يكون للفلسطينيين دولة مستقلة خاصة بهم.

وقال ميتشل لنتنياهو بهذا الصدد: "كانت هذه سياسة امريكا، ومازالت هي سياسة امريكا وستستمر كذلك في المستقبل." ومن المقرر ان يجتمع ميتشل مع نتنياهو ثانية يوم الاحد.

واصدر المبعوث الامريكي تصريحا ضمنه دعما قويا لتطلعات الفلسطينيين للاستقلال، وذلك قبيل اجتماعه برئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس عصر الجمعة.

وقال ميتشل في تصريحه: "لا يصح ان يكون السلام الشامل في هذه المنطقة محض حلم، بل يجب ان يكون - ويمكن ان يكون - حقيقة. ونحن نريد ان تتجسد هذه الحقيقة قريبا، وليس في المستقبل غير المنظور."

الا ان وزارة الخارجية الامريكية حذرت من الافراط في التفاؤل في انفراج قريب في العملية السلمية، كما اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأنه ينبغي على ميتشل بذل المزيد من الجهد قبل ان تتحقق الظروف الملائمة لاستئناف المفاوضات غير المباشرة.

وقال عريقات: "لن تستأنف المفاوضات غير المباشرة مع الاسرائيليين في الايام المقبلة." واوضح عريقات بأن الرئيس الفلسطيني ما زال بانتظار رد ميتشل حول المطالب الفلسطينية بوقف اسرائيلي تام للنشاط الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

"أخذ ورد"

وكانت زيارة ميتشل إلى المنطقة قد تقررت يوم الأربعاء بعد سلسلة من الاجتماعات بين أطراف أمريكية واسرائيلية على مستوى أقل، اشارت إلى ان الزيارة يمكن أن تكون "مثمرة".

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية إنه كان هناك "أخذ ورد" مع الإسرائيليين.

يذكر ان خلافا بين الولايات المتحدة واسرائيل كان قد اندلع خلال زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن الى اسرائيل في شهر مارس/ آذار الماضي حيث كان يحاول اقناع الفلسطينيين بالعودة الى طاولة المفاوضات، وفي الوقت نفسه اعلنت اسرائيل نيتها بناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة في الضفة ما ادى الى تراجع الفلسطينيين عن مبدأ العودة الى المفاوضات، وما اعتبرته الولايات المتحدة ضربة توجهها تل ابيب للمساعي الامريكية.

وكانت تقارير صحفية قد نقلت عن مصادر سياسية امريكية ان الولايات المتحدة اقترحت قائمة مكونة من 11 خطوة "لبناء الثقة" بهدف دفع عملية السلام.

كما اشارت صحيفة "وول ستريت جورنال" الامريكية يوم الخميس نقلا عن مسؤول امريكي رفيع الى ان "نتنياهو ابلغ الادارة الامريكية رسميا رفضه مبدأ تجميد الاستيطان بشكل كلي في المرحلة الحالية.

كما سبق ورفض نتنياهو مطالب أمريكية وفلسطينية بوقف بناء منازل لليهود على الارض المحتلة في محيط القدس وأشار الى تلك المناطق يهودية ولا تختلف عن المناطق الموجودة في تل أبيب.

الا ان مصادر سياسية افادت بأن نتنياهو تقدم بعرض بديل يتضمن تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة واطلاق سراح معتقلين ووقف الاستيطان في مستوطنة رمات شلومو لمدة عامين فقط.

وجاءت هذه الانباء بعد يوم واحد من مقال كتبه السفير الامريكي السابق الى اسرائيل مارتن انديك والذي يعتبر مقربا جدا من ميتشل في صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية قال فيه ان "على رئيس الحكومة الاسرائيلية الاختيار بين الرئيس الامريكي باراك اوباما وحلفائه من اليمين المتطرف داخل ائتلافه الحكومي".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك