البرلمان الأرمني يجمد التصديق على اتفاقات المصالحة مع تركيا

أرمينيا وتركيا
Image caption رئيس الوزراء التركي يصافح الرئيس الأرمني خلال قمة الأمان النووي في واشنطن

أعلنت الأحزاب الثلاثة التي تشكل الغالبية في البرلمان الأرمني أنها ستجمد التصديق على اتفاقات تاريخية مع تركيا مما يعد انتكاسة لعملية المصالحة بين البلدين بعد قرن من العداء.

وأوضحت الأحزاب في بيان رسمي" أنه بما أن تركيا ترفض التصديق على الاتفاقيات دون وضع شروط مسبقة وتحديدها بفترة زمنية، إلا أننا نعتقد أنه من الضروري وقف هذه العمليات".

وأضاف البيان " أن الأحزاب تعتزم سحب بحث هذه القضية من مداولات الجمعية الوطنية حتى تبدي تركيا استعداها لمتابعة عملية المصالحة دون شروط مسبقة".

وتتهم أحزاب الأغلبية في أرمينيا تركيا بأنها ترغب في ربط جهود المصالحة بين البلدين بالنزاع بين أرمينيا واذربيجان المجاورة حول منطقة ناجورنو كراباخ الأذربيجانية التي تقطنها أغلبية أرمينية وتسيطر عليها أرمينيا.

واعتبر البيان اعلان الجانب التركي الربط بين التصديق على بروتوكلي المصالحة بتسوية نزاع ناجورنو كراباخ غير مقبول.

من جانبها أعلنت الخارجية التركية الخميس أنها ستدرس الإجراءات التي يمكن اتخاذها بعد قرار البرلمان الأرمني بتجميد التطبيع مع أنقرة.

وقال متحدث باسم الخارجية " نحن ندرس الاجراءات التي سيتم اتخاذها خلال الفترة المقبلة" دون إيضاح المزيد.

وكانت تركيا وارمينيا قد وقعتا اتفاقين تاريخيين في أكتوبر تشرين الأول الماضي لإعادة العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين بسبب المذابح التي تعرض لها الأرمن في عهد الامبراطورية العثمانية مابين عامي 1915و1917.

ولكن تصديق برلماني البلدين على البروتوكولين تعثر عدة مرات بشأن المذابح التي تعتبرها أرمينيا "جريمة ابادة" فيما ترفض تركيا وصف الابادة وأيضا بسبب قضية منطقة ناجورنو كراباخ.